«صحة دبي» تطلق استراتيجية الذكاء الاصطناعي و«أوتاد»

«صحة دبي» تطلق استراتيجية الذكاء الاصطناعي و«أوتاد»

أطلقت هيئة الصحة بدبي خلال انعقاد أعمال منتدى التحول المؤسسي مبادرة «أوتاد» التي تستهدف تأهيل وتدريب 120 من موظفي الهيئة من جميع القطاعات، وإكسابهم مهارات إدارة المشاريع في القطاع الصحي.وأوضح مدير المكتب التنفيذي للتحول التنظيمي في الهيئة الدكتور محمد الرضا، في تصريحات صحفية على هامش المنتدى، أن مبادرة أوتاد تعتبر الأولى من نوعها على مستوى الدولة، لافتاً إلى أن باب الترشح مفتوح عبر طريقتين، إما أن يرشح الموظف نفسه، أو عبر المدير المباشر للموظف، على أن ينتهي البرنامج بامتحان نهائي في الربع الأول من العام 2019، يعقبه تخريج 46 موظفاً خلال الدورة الأولى للمبادرة.وذكر أن برنامج التدريب يضم عدة محاور لتمكين الموظفين من أدوات إدارة المشاريع بنجاح، وتتضمن، إدارة الوقت، والميزانية، وإدارة المخاطر بطريقة علمية ومنهجية، والتمويل واستخدام البرامج التقنية والإلكترونية، مؤكداً أن 90 في المئة من الكادر التدريبي في المبادرة هم موظفون مختصون ومعتمدون من داخل الهيئة. وعززت الهيئة مبادرة «أوتاد»، ببناء شراكة جديدة مع معهد إدارة المشاريع – فرع الإمارات والخليج، حيث وقع المدير العام لهيئة الصحة بدبي حميد القطامي، مذكرة تفاهم مشتركة على جانب المنتدى، فيما وقعت عن المعهد مديرته ليلى فريدون.وتقضي مذكرة التفاهم بتبادل الخبرات ونقل المعرفة، وفتح المجال أمام الكوادر البشرية في الهيئة للاستفادة من إمكانات المعهد، وبرامج التدريب والتنمية المهنية التي ينظمها، خاصة المتصل منها، بإدارة المشروعات، وتمكين 25 من مسؤولي الهيئة والمتخصصين فيها من الحصول على شهادة محترف إدارة المشاريع PMP كمرحلة أولى، كما تتيح المذكرة استفادة الهيئة من المراجع وورش التدريب بأسعار مخفضة ومجانية، وكذلك الاستفادة من محتويات المعهد المتخصصة على الشبكة العنكبوتية.وفي سياق متصل، أطلقت الهيئة استراتيجية الابتكار والذكاء الاصطناعي (2018-2021)، في خطوة مهمة اتخذتها لتعزيز مواكبتها للتحولات النوعية التي تشهدها الدولة ومدينة دبي في هذا المجال، ووضع بصمة خاصة ل «صحة دبي» على خريطة الساحة الصحية الدولية، وما يتصل بها من تقنيات حديثة وتجهيزات ووسائل ذكية متقدمة.وأعدت الهيئة استراتيجية الابتكار والذكاء الاصطناعي وفق توجهاتها وأهدافها، المنبثقة من خطة دبي 2021 والاستراتيجية الوطنية للابتكار واستراتيجية الذكاء الاصطناعي، فيما استندت إلى أربعة محاور، أهمها: ترسيخ بيئة العمل الداعمة للابتكار، تطوير إطار الحوكمة والعمليات الرئيسية والركائز الأساسية للابتكار في القطاع الصحي.وأوضحت الهيئة أن استراتيجيتها تضمنت أربعة أهداف و21 مبادرة، ترمي جميعها إلى تحقيق رسالة الهيئة الخاصة بالابتكار وهي: «إرساء منظومة للإبداع والابتكار تعنى بتوليد الأفكار وتحويلها إلى واقع ملموس لتقديم خدمات رعاية صحية مستدامة وذات قيمة من خلال إشراك جميع الشركاء والمعنيين».وأكد القطامي لدى افتتاحه أعمال المنتدى، أن الهيئة ماضية في بناء الشراكات والانفتاح على العالم بمؤسساته ومنظماته وهيئاته ذات العلاقة، لافتاً إلى اهتمام «صحة دبي» البالغ بتوثيق العلاقات مع المؤسسات الصحية والاستثمارية في الدول والمدن المتقدمة، من بينها السويد، التي ذكر أنها إحدى الدول المتقدمة الكبرى، صاحبة الخبرات والتجارب الناجحة في القطاعين (الصحي والاستثماري) معاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً