أخبار الساعة: مجمع الرويس.. نقلة نوعية للاستثمار في تطوير قطاع الطاقة

أخبار الساعة: مجمع الرويس.. نقلة نوعية للاستثمار في تطوير قطاع الطاقة

قالت نشرة أخبار الساعة، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تتبنى رؤية متكاملة وطموحة لقطاع الطاقة، ولطبيعة الدور الذي يقوم به هذا القطاع الحيوي في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة، ولهذا تحرص على تطوير هذا القطاع، سواء فيما يتعلق بزيادة الطاقة الإنتاجية لقطاعي النفط والغاز الطبيعي، ليكون قادراً على تلبية احتياجاتها المتزايدة، أو فيما يتعلق بإنشاء منظومة صناعية قوية جديدة في مجال التكرير والبتروكيماويات. وأضافت في افتتاحيتها تحت عنوان “مجمع الرويس.. نقلة نوعية للاستثمار في تطوير قطاع الطاقة”، أنه في هذا السياق، فإن المخطط الرئيسي لتوسعة مجمع الرويس الصناعي لعمليات التكرير والصناعات والبتروكيماوية، وهو الذي تم إعلانه، أمس الأحد، خلال ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات، يمثل نقلة نوعية كبيرة من شأنها الانتقال بقطاع الطاقة في الإمارات إلى مرحلة متقدمة تعزز من دوره في سياسة التنويع الاقتصادي، وترسخ من مكانة الإمارات كمركز رائد في مجال صناعة التكرير والبتروكيماويات الصعيد العالمي.تعزيز المردود الاقتصاديوأكد النشرة ــ التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ــ أن أهمية مجمع الرويس الصناعي لا تكمن فقط في كونه يعتبر أكبر مُجمّع متكامل في موقع واحد على مستوى العالم لعمليات التكرير والصناعات والبتروكيماوية، وإنما أيضاً لأنه ينطوي على مردود اقتصادي كبير، حيث يسهم في تعظيم الاستفادة من موارد النفط والغاز في الإمارات، وتحقيق أقصى عائد اقتصادي من كل برميل نفط تنتجه دولة الإمارات، بما يعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني في قطاعاته المختلفة، خاصةً إذا ما تم الأخذ في الاعتبار، أن شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، تعتزم استثمار 165 مليار درهم “45 مليار دولار” على مدى السنوات الخمس المقبلة، إلى جانب عدد من الشركاء الاستراتيجيين، وهي الاستثمارات التي ستسهم في توفير ما لا يقل عن 15 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة بحلول عام 2025، ونمو الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات بنحو 1% سنوياً.ترسيخ مكانة الإماراتوأوضحت النشرة أن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، عبّر لدى إطلاقه النموذج التفاعلي للمخطط الرئيسي لتوسعة مجمع الرويس الصناعي، عن استراتيجية الإمارات الطموحة لترسيخ مكانتها كمركز عالمي رائد لمختلف مجالات الأعمال في قطاعي النفط والغاز، حيث أكد أن دولة الإمارات، وبفضل رؤية رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، تتبع نهجاً يقوم على الشراكات الاستراتيجية والتعاون الوثيق بما يحقق المصالح المشتركة، ويعزز نمو الاقتصاد الوطني وتنويعه ليشمل الصناعات المتطورة تكنولوجياً، والتي تحقق قيمة إضافية تعكس الاستغلال الأمثل للموارد الهيدروكربونية.أولويات قطاع الطاقةوذكرت أن هذا يعكس الأولوية المتقدمة لقطاع الطاقة في الفكر التنموي للقيادة الإماراتية الرشيدة، باعتباره يمثل أهم مرتكزات استدامة النمو في الإمارات خلال السنوات المقبلة، لمردوده الكبير على باقي القطاعات الاقتصادية الأخرى، خاصةً أن الخطط التطويرية الطموحة لهذا القطاع، وهي التي تعبر عنها استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، تستجيب في جوهرها لمتطلبات مرحلة اقتصاد ما بعد النفط، كونها تستهدف ضمان أمن الطاقة على المدى البعيد، لمواكبة الخطط التنموية الطموحة للإمارات من ناحية، وضمان مستقبل آمن لأجيال الغد من ناحية ثانية، ولضمان استمرارها في القيام بدورها كمزود موثوق به، يسهم في تلبية الطلب العالمي على الطاقة.دعم قطاعي النفط والغازولفتت النشرة إلى أنه في الوقت ذاته، فإن دولة الإمارات تحرص على الاستفادة من خبرات الشركات العالمية الكبرى في مجال الطاقة، ونقل خبراتها إلى الداخل بما يسهم في دعم قطاعي النفط والغاز، وتطوير إمكاناته وقدراته، وبما يحقق الاستفادة المثلى لموارد الطاقة، وإرساء ركائز صلبة لاقتصاد قوي، وهذا أحد الأهداف الرئيسية لشركة “أدنوك”، حيث تعمل على إبرام شراكات بعيدة المدى مع كبرى الشركات العالمية في مجال التكرير والبتروكيماويات، والعمل على نقل خبراتها التشغيلية والتكنولوجية لتطوير قطاع الطاقة في الإمارات، ولا شك أن مجمع الرويس الصناعي لعمليات التكرير والصناعات والبتروكيماوية، سيعزز من أهداف الشركة في هذا السياق، خاصة أن هذا المجمع، كما قال وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبو ظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، بهذه المناسبة، ينطوي على مزايا تنافسية فريدة ومكانة مرموقة عالمياً، وهو ما يعزز من فرص أدنوك لإعادة صياغة مشهد قطاع التكرير والبتروكيماويات العالمي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً