«حمدان بن محمد الذكية» توقع شراكات مع مصر

«حمدان بن محمد الذكية» توقع شراكات مع مصر

ترأس الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، وفداً رفيعاً في زيارة إلى جمهورية مصر العربية، جرى خلالها توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة الاتصالات المصرية ممثلة بهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا» و«مكتبة الإسكندرية»، وبحث آفاق التعاون في تطوير منظومة التعليم الذكي وخلق قنوات مشتركة لنقل ونشر وإثراء وتوطين المعرفة في العالم العربي. شكلت الزيارة فرصة مهمة لاستشراف آفاق جديدة لتوطيد العلاقات الإماراتية المصرية، في تطوير النتاج التعليمي والفكري والمعرفي، بما ينسجم مع التزام الجامعة بغرس ثقافة التعليم الذكي القائم على الابتكار والتميز والجودة والبحث العلمي محلياً وإقليمياً.التقى الدكتور العور، الوزير المهندس ياسر القاضي، وزير الاتصالات المصري، حيث جرى توقيع بروتوكول تعاون، لتطوير قطاع التعليم الذكي وتعزيز ريادة الأعمال وفق متطلبات القرن الحادي والعشرين، في خطوة متقدمة على درب تعزيز الروابط الثنائية المتينة بين الإمارات ومصر في التعليم، لا سيّما أنّه يتمحور حول تطوير وتنفيذ خريطة طريق واضحة لتطوير نموذج مبتكر للتعليم الذكي في العالم العربي، بمباركة إماراتية مصرية. ووقعت الجامعة بروتوكول تعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا»، بحضور وزير الاتصالات المصري، لتطوير منظومة متكاملة للتعليم الذكي والإبداع التكنولوجي لخدمة جهود التنمية في العالم العربي. وبموجب الاتفاقية، سيعمل الطرفان على ضمان الجودة في التعليم والتعلم الذكي، بوضع «إطار الجودة» للقائمين على تقديم العملية التعليمية والبرامج الأكاديمية والبحث العلمي باستخدام تكنولوجيا المعلومات، فضلاً عن التعاون في إنشاء مركز اعتماد عربي للتعليم والتعلم الذكي.في دفعة قوية للتعاون الإماراتي المصري، وقع الدكتور منصور العور، شراكة استراتيجية مع الدكتور مصطفى الفقي، مدير «مكتبة الإسكندرية»، التي تعد منارة عالمية للعلم والمعرفة والثقافة، وبموجب بروتوكول التعاون، تعتزم المكتبة، افتتاح «سفارة المعرفة» في حرم «جامعة حمدان بن محمد الذكية». وجرى الاتفاق على إنشاء مركز تطوير المحتوى الإلكتروني الذكي، سعياً وراء دعم الاحتياجات الأكاديمية والمهنية والتعليم المجتمعي والمستمر.وقال الدكتور منصور العور: «نفخر بشراكتنا الإماراتية – المصرية الجديدة في مجال التعليم الذكي التي جاءت نتاج الكثير من المناقشات الموسعة وورش العمل السابقة بيننا وبين وزارة التربية والتعليم وبرنامج محمد بن راشد للتعليم الذكي وبين وزارة الاتصالات المصريةواختتمت الزيارة إلى جمهورية مصر بلقاء الدكتور عصام الكردي، رئيس «جامعة الإسكندرية»، لمناقشة السبل المثلى لتحقيق غايات التعاون العلمي والمعرفي الذي يمثل إضافة مهمة لمساعي توطيد العلاقات الأخوية والتاريخية التي تجمع بين الإمارات ومصر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً