مفتعل حريق مواقف ال«أوتليت» في قبضة شرطة دبي

مفتعل حريق مواقف ال«أوتليت» في قبضة شرطة دبي

تمكنت القيادة العامة لشرطة دبي، خلال زمن قياسي، من إلقاء القبض على مفتعل حريق مواقف مركز الأوتليت على طريق دبي العين، الذي أدى إلى احتراق 11 سيارة.وثمن اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، جهود واحترافية فريق العمل الميداني في إدارة البحث الجنائي بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية التي أدت إلى إلقاء القبض على المتهم (آسيوي) الجنسية قبل محاولته الهروب خارج الدولة، مشيراً إلى أن شرطة دبي ستكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث، أو الإخلال بالأمن.من جانبه، أشاد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، بفريق العمل الميداني المؤهل والمدرب على أعلى مستوى، ويتمتع بخبرات طويلة تجعله قادراً على كشف الجريمة مهما كان غموضها، كما أشاد في الوقت نفسه بسرعة انتقال دوريات مركز شرطة بر دبي إلى مكان الحادث.من جانبه، أوضح المقدم عادل الجوكر، مدير إدارة البحث الجنائي، أن تفاصيل القضية تعود إلى ورود بلاغ إلى إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات في نحو الساعة الرابعة عصراً من يوم أمس الأول، يفيد بوقوع حادث حريق في إحدى السيارات بمواقف أوتليت مول، الواقع بجانب طريق دبي العين ضمن اختصاص مركز شرطة بر دبي.وأضاف: وبالانتقال إلى مكان الحادث من قبل الخبراء المعنيين في شرطة دبي، تبين أن الحريق بدأ بمركبة للنقل العام، ومن ثم انتقل بسرعة إلى السيارات المجاورة، ما تسبب بحريق 11 سيارة من سيارات زوار المول. وبجمع الاستدلالات، والبحث، والتحري، في مكان الحادث من قبل فريق العمل في شرطة دبي تبين أن الحريق أضرم بفعل فاعل، وتوجد شبهة جنائية في الحادث، خصوصاً أن السيارة التي اشتعل فيها الحريق كانت تقف في مكان آمن، ولا يوجد أي مواد مشتعلة، أو حارقة في مكان الحادث نفسه. وعليه قام فريق العمل الميداني بالاجتماع، ومراجعة حيثيات البلاغ في مركز تحليل البيانات الجنائية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، ونتج عنه أن هناك شبهة جنائية في حادث الحريق، وتم تكليف فريق العمل الميداني في إدارة البحث الجنائي بالبحث عن غموض الجريمة، وضبط الفاعل.وأوضح المقدم عادل الجوكر، أنه من خلال عمليات البحث والتحري الواسعة النطاق، تمكن الفريق الميداني في إدارة البحث الجنائي من تحديد هوية المتهم، ومقر إقامته، وإلقاء القبض عليه خلال زمن قياسي، حيث كان المتهم يستعد للهروب خارج الدولة، كما تبين أنه تعرض للحرق أثناء قيامه بعملية إشعال الحريق في المركبة. وبمتابعة حيثيات البلاغ تبين أن المتهم يعمل سائق مركبة نقل عام، ويقوم بنقل العاملين في الأوتليت مول، وعلى خلاف مع أحد السائقين من الجنسية نفسها، فقام بحرق مركبته انتقاماً منه، وعليه تمت إحالة المتهم إلى الجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية حياله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً