عروسان يبثان عرسهما مباشرة.. ومواطنون: أفعالهما «دخيلة»

عروسان يبثان عرسهما مباشرة.. ومواطنون: أفعالهما «دخيلة»

شرطة الفجيرة استدعتهما.. ومطالب بإجراءات لمنع تكرارها
عروسان يبثان عرسهما مباشرة.. ومواطنون: أفعالهما «دخيلة»

صورة للعروسين نشرت على «التواصل الاجتماعي».

أثارت مقاطع فيديو لعروسين مواطنين خلال حفل عرسهما، تم بثها مباشرة الخميس الماضي، ردود فعل واسعة، إذ استنكرها مواطنون واعتبروها صادمة ومخالفة للعادات والتقاليد ودخيلة على المجتمع، وطالب عضو بالمجلس الوطني باتخاذ إجراءات رادعة تجاههما.
فيما استدعت شرطة الفجيرة العروسين، وناشد قائدها العام، اللواء محمد بن غانم الكعبي، أفراد المجتمع بالتمسك بتعاليم الدين الحنيف، والمحافظة على القيم والعادات والتقاليد المجتمعية.
وتفصيلاً، بث عروسان مواطنان حفل عرسهما مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وظهر في مقاطع الفيديو العريس وهو يرقص مع عروسه، بشكل رفضه مواطنون، وانتقدوه عبر منصات التواصل الاجتماعي، واعتبروه مخالفاً لعادات المجتمع. ووصفوا سلوك العروسين بـ«الدخيل»، مطالبين الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاههما لمنع تكرار مثل هذه السلوكيات.
فيما قال عضو بالمجلس الوطني، إن حفل العرس الذي تم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي لا يمتّ بصلة للتراث الإماراتي، وإنه أمر غير لائق بأعراف المجتمع.
ووسط حالات الاستنكار، ردّ العريس على منتقديه، قائلاً: «عيب اللي تسونه أوص للدنيا (بما يعني أن على الجميع أن يصمت وسيفعل ما يحلو له)»، ثم عاد وقدّم اعتذاراً عبر حسابه على «إنستغرام» عما بدر منه.
من جهته، طالب عضو المجلس الوطني الاتحادي، جاسم عبدالله النقبي، باتخاذ إجراءات رادعة تجاه العروسين اللذين بثا مقاطع فيديو لزفافهما بشكل سلبي، مضيفاً «أستنكر هذا الفعل، وأعتبره مشيناً وغير مقبول».
وقال النقبي: «لن نسمح بأن تحدث مثل هذه الأمور في أعراسنا، خصوصاً أن المرأة الإماراتية عُرفت بالحياء والستر بلباس محتشم، ولم تكن العروس التي ظهرت في الفيديو ترتدي ملابس المرأة الإماراتية، كما لم يكن العرس لائقاً للتعبير عن أعراس الدولة، فضلاً عن أن بعض الحركات والإيماءات التي قاما بها تكاد تكون غير موجودة في بعض الأعراس الأجنبية».
وأكمل «هذا الموضوع غير شخصي، كما وصفه بعض المدافعين عن العروسين، ويجب عدم التعاطف معهما، إذ إنه يمس كل إماراتي بشكل خاص، والدولة بشكل عام».
وتابع: «مظاهر هذا العرس غير لائقة ولا يقبلها المجتمع الإماراتي، الذي يتحلى بالحشمة في كل مناسباته، كما أنه قد أعز المرأة الإماراتية، وجعل منها مثالاً وقدوةً حسنة، ولم يسمح بأي مجال من المجالات أن تشوه سمعة المرأة الإماراتية، بالعكس جعل منها المرأة المتميزة المكافحة، التي تخطت حدود العلم والمعرفة بتخصصات عدة». وأشار إلى أن «ضمن المناهج التعليمية منهجاً كاملاً يخص الأخلاق والعادات والتقاليد، بهدف ترسيخها في نفوس النشء، فيما يأتي أمثال هذين العروسين ليهدما ذلك ببعض المشاهد على مواقع التواصل الاجتماعي».
وشدد النقبي على ضرورة رصد السلوكيات المخالفة التي تؤدّى في الأعراس، واتخاذ إجراءات قانونية حيالها.
فيما أكد رئيس معهد الشارقة للتراث، الدكتور عبدالعزيز المسلم، أن هذه المقاطع تحمل معاني منافية للعادات والتقاليد والأعراف، التي تحث على الحفاظ على الخصوصية، مشيراً الى أن ما تم تداوله من مقاطع تخالف التقاليد الأصيلة، وهو أمر غير مقبول عرفاً وأصالة وتراثاً.
وتابع: «غريب ما نشاهده من تصرفات في هذا الجيل من التساهل بأمور لا أخلاقية والتباهي بالحب والأحضان، أو تعلق الزوج بزوجته في المراكز التجارية».
وطالب المسلم، الجهات المعنية بالتكاتف من أجل منع هذه السلوكيات من جذورها، مضيفاً «التباهي بالحب أصبح أمراً سهلاً وغير مرفوض، حتى وصلنا إلى هذه النتيجة الصادمة».
واستدعت شرطة الفجيرة العروسين على خلفية انتشار مقاطع الفيديو، وناشد القائد العام لشرطة الفجيرة، اللواء محمد بن غانم الكعبي، أفراد المجتمع ضرورة التمسك بتعاليم ديننا الحنيف، والمحافظة على القيم والعادات والتقاليد المجتمعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً