ليبيا: قتلى وجرحى في اشتباكات “طاحنة” بمدينة سبها

ليبيا: قتلى وجرحى في اشتباكات “طاحنة” بمدينة سبها

أفادت تقاریر إعلامیة لیبیة، سقوط قتلى وجرحى في اشتباكات طاحنة بین قوات اللواء السادس وقبائل التبو جنوب مدينة سبها. وأكدت مصادر محلية وشهود عيان بتجدد المواجهات بالأسلحة الثقيلة في محيط مقر اللواء السادس التابع للقيادة العامة للجيش الليبي وقبائل التبو جنوب مدينة سبها صباح اليوم السبت.وقال مصدر محلي، فضل عدم ذكر اسمه، في تصريحات لـ”بوابة الوسط” إن المواجهات بدأت في تمام الساعة 15:6 صباحاً بأنواع الأسلحة الثقيلة كافة في محيط مقر اللواء السادس الشهير بـ(كتيبة فارس). ومن جانبه، أكد رئيس المجلس الأعلى لقبائل ومدن فزان علي بوسبيحه أنه تتواصل حتى الآن في مدينة سبها اشتباكات طاحنة بين قوات اللواء السادس التابع للقيادة العامة للجيش الليبي وقبائل التبو.وقال بوسبيحه في تصريح لـ”بوابة إفريقيا الإخبارية” إن المدينة شهدت اشتباكات بدأت في الساعة الثانية عشرة ليلاً واشتدت في الثالثة ليلاً ولازالت متواصلة حتى الآن، مبيناً أن هذه الاشتباكات هي الأعنف حيث تستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة كما أن الرماية عشوائية.وأشار بوسبيحة إلى أن التبو تمكنوا من الدخول إلى قلعة سبها فيما لازالت قوات اللواء السادس مسيطرة على مقراتها داعيا الأعيان والحكماء من قبائل التبو وأولاد سليمان إلى التدخل لوقف إطلاق النار كي لا يتأزم الوضع أكثر.وبشأن الضحايا البشرية، قال بوسبيحه “إن الرماية العشوائية تجعل من الصعب التحقق من حجم الخسائر البشرية خاصة وأن الاشتباكات لا تزال مندلعة”.وكان آمر منطقة سبها العسكرية، اللواء المبروك محمد الغزوي، أكد تبعية “اللواء السادس مشاة” لمنطقة سبها العسكرية التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي، وفق خطاب اطلعت عليه “بوابة الوسط”.وحذر الغزوي أول أمس الخميس “جميع القبائل في مدينة سبها” من أي اعتداء أو هجوم على “معسكرات القوات المسلحة أو مؤسسات الدولة الحكومية”.ويشار إلى أن قبيلة التبو تنتشر في الجنوب الليبي في المربع الحدودي بين ليبيا وتشاد والسودان والنيجر، وهي قبيلة أمازيغية لها لغة خاصة غير العربية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً