الإمارات تطلق ألف طائر حبارى في رحيم يار خان بباكستان

الإمارات تطلق ألف طائر حبارى في رحيم يار خان بباكستان

أطلقت دولة الإمارات، ألف طير من طيور الحبارى في منطقة رحيم يار خان بجمهورية باكستان الإسلامية، في سعيها الدائم للحفاظ على الحبارى، وهو إنجاز يسُجّل باسم دولة الإمارات، وذلك بمشاركة سفارة دولة الإمارات في إسلام آباد، وبرعاية الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى وممثلي وزارة الحياة البرية والثروة السمكية في إقليم البنجاب.قال حمد عبيد إبراهيم سالم الزعابي، سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية، إن دولة الإمارات احتلت مكانة متميزة في سعيها للحفاظ على الحبارى على مستوى العالم، ويُشهد لها اليوم بدورها الرائد في هذا المجال، فمشاريع الإكثار في الأسر انطلقت في أبوظبي منذ أكثر من 40 عاماً، وحققت نتائج متميزة رغم صعوبة إنتاج الحبارى في الأسر للخصوصية التي تتميز بها عن غيرها من الطيور التي يمكن إكثارها في الأسر.ونبه إلى أنه يسجل لدولة الإمارات، أنها الأولى عالمياً في تعقب طيور الحبارى أثناء هجرتها شمالاً وجنوباً بوساطة الأقمار الصناعية، حينما أدرك الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مُبكراً المخاطر الجمّة التي تهدد وضع طائر الحبارى، فبدأ يُنبّه ويُحذر من أننا إن لم نُبادر على عجل للبحث عن السبل الناجحة لحماية هذا النوع النادر، فإن الحبارى سوف تنقرض نهائياً وتختفي من تراثنا ومستقبل أبنائنا.وأكد أن الشيخ زايد، رحمه الله، لم يقف عند ذاك الحد، بل وضع همته وسخر معرفته بالطائر الذي أحبه وعاش معه أجمل رحلات صيده، في إطلاق أول المشاريع البيئية العالمية للحفاظ على هذا الطائر، ولولا تلك الهمة والجهود المتميزة، لبقيت معرفتنا بالحبارى وطرق هجرتها وأيكولوجيتها ومواسم تكاثرها وحياتها وغذائها ضئيلة جداً، بل ربما معدومة، إلا أنّ رؤيته الحكيمة وتوجيهاته السديدة بدراسة الحبارى وتجربة إكثارها، قد أعطت أول المؤشرات الإيجابية للحفاظ على الحبارى في الأسر. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً