محاكمة صورية تضيء على إجراءات المحاكم في دبي

محاكمة صورية تضيء على إجراءات المحاكم في دبي

أقام مكتب «بي إس أيه» أحمد بن هزيم ومشاركوه للمحاماة والاستشارات القانونية، بالتعاون مع شركة «ليكسز نيكسز»، وأكاديمية القانون في مركز دبي المالي العالمي، أول محاكمة صورية في دبي، تركزت حول عملية التقاضي في محاكم الإمارات، حضرها أكثر من 30 قانونياً، شملت رؤى عملية لإجراءات سير الدعاوى، حيث شارك المكتب خبرته من خلال عرض دراسة حالة تفاعلية. وقد شمل سيناريو المحاكمة الصورية مراحل التقاضي كافة في محاكم دولة الإمارات، بدءاً من إجراءات تسجيل الدعوى في المحكمة الابتدائية، ومرحلة الاستئناف إلى المرحلة النهائية في محكمة التمييز. كما شارك الحاضرون بعد ذلك في جلسة مفتوحة للأسئلة والأجوبة. وقال الدكتور أحمد بن هزيم، الشريك الأول في مكتب بي إس أيه: «إن هذا الدعم والاستشارات المتخصصة تعد قيّمة جداً لأي مهني قانوني مهتم بإجراءات المحاكمة في محاكم دولة الإمارات، بمن في ذلك المستشارون القانونيون في الشركات والمستشارون القانونيون في مكاتب المحاماة الدولية».وأضاف مسلطاً الضوء على تاريخ المحاكم في الإمارات: «يجب معالجة الفجوة المعرفية الأساسية، سواء كان الأمر متعلقاً بقانون الشريعة، أو دور الخبراء، أو نظام القانون المدني، وكيفية تطبيقه، أو حتى ما يتعلق بمحاكم مركز دبي المالي العالمي، مع أخذ ذلك في الحسبان. وعن المحاكمة الصورية أشار إلى أنه تمت مراعاة إعطاء تجربة كافية للحاضرين عن نظام المحاكم في دولة الإمارات». وقد تم الإعلان عن تنظيم المكتب محاكمة صورية أخرى في 27 يونيو/ حزيران 2018 في مقر محاكم مركز دبي المالي العالمي. وقال عاصم عبدالقادر أحمد، رئيس قسم التقاضي والشريك في المكتب «إن المحاكمة الصورية طريقة مثلى لاكتشاف مكامن القوة والضعف في الإجراءات العملية للتقاضي».وأضاف عبدالله إشنانه، شريك في المكتب «إن تفاعل الحاضرين يدل على نجاح الفكرة، ونتوقع حضور عدد أكبر من المستشارين القانونيين خلال المحاكمة الصورية المقبلة في شهر يونيو». وقالت سارة حدادي، نائبة رئيس مكتب الشرق الأوسط لشركة «ليكسز نيكسز»: «نحن متحمسون بشأن هذا التعاون مع مكتب بي إس أيه، المكتب الذي نتشارك معه في الرؤية الهادفة إلى مواصلة تعزيز التعليم القانوني».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً