1.3 مليار درهم إيرادات صندوق الزكاة خلال 15 عاماً

1.3 مليار درهم إيرادات صندوق الزكاة خلال 15 عاماً

المهيري: نستقبل الزكوات من 46 دولة
1.3 مليار درهم إيرادات صندوق الزكاة خلال 15 عاماً

الصندوق نظم إحاطة إعلامية احتفالاً بمرور 15 عاماً على تأسيسه. من المصدر

أفاد صندوق الزكاة بأن إجمالي إيراداته منذ تأسيسه قبل 15 عاماً حتى نهاية الربع الأول من العام الجاري، بلغ ملياراً و346 مليون درهم، موضحاً أن ارتفاع الإيرادات المحصلة من الزكاة صاحبه ارتفاع في عدد المستحقين.

«التطور في إيرادات الصندوق يرجع إلى العمل الدؤوب لتحقيق رؤية الإمارات عام 2021».
إيرادات ومصادر الزكاة
أفاد الأمين العام لصندوق الزكاة، عبدالله بن عقيدة المهيري، بأن إيرادات الزكاة خلال العام الجاري توزعت على النحو الآتي:
قنوات تقليدية: 9 ملايين و858 ألف درهم.
قنوات ذكية: 3 ملايين و222 ألف درهم.
قنوات إلكترونية: مليون و392 ألف درهم.
ونوه المهيري بأن مصادر إيرادات الزكاة تنوعت وفقاً للقطاعات والشراكات منذ عام 2015 حتى عام 2017، موضحاً أن 98.7% منها مصادر بنكية، و0.86% من خلال حملة جمع أموال الزكاة التي تتم بالتنسيق مع جامعة أبوظبي، و0.16% من شركات الاتصالات، و0.28% من مصادر أخرى، مثل شركة الاتحاد للطيران، إذ يحسب بعض المزكين أموال الزكاة وفقاً لعدد الأميال التي يقطعها خلال رحلته.

وأكد الأمين العام للصندوق، عبدالله بن عقيدة المهيري، أن الصندوق يحظى بثقة المزكين من داخل الدولة وخارجها، لافتاً إلى استقبال الزكاة من 46 دولة.
وتابع المهيري – خلال إحاطة إعلامية نظمها الصندوق أمس احتفالاً بمرور 15 عاماً على تأسيسه – أن التطور في إيرادات الصندوق يرجع إلى العمل الدؤوب لتحقيق رؤية الإمارات عام 2021، من خلال التركيز على تفعيل قنوات التحصيل وزيادتها، لتسهل على المزكي دفع زكاته من أي مكان وفي أي وقت.
وقال إن إحصاءات صندوق الزكاة تشير إلى استمرار الإيرادات، فقد تلقى الصندوق عامي 2004 و2007 نحو 113.5 مليون درهم، فيما تلقى خلال عامي 2014 و2016 نحو 538.5 مليون درهم، وبلغت الإيرادات العام الماضي وخلال الربع الأول من العام الجاري تلقى 199 مليون درهم.
وأكد المهيري أن الصندوق يسعى منذ تأسيسه إلى زيادة قنوات تحصيل إيراداته من المزكين، إذ بلغ عدد القنوات منذ عام 2004 وحتى 2007 ثماني قنوات، فيما يصل عدد القنوات حالياً إلى 34 قناة، ومن المتوقع زيادة عددها ليصل إلى 36 قناة، مشيراً إلى أن 50% من القنوات إلكترونية، و24% ذكية، و26% تقليدية.
وذكر أن ثقة المزكين في الصندوق وصلت إلى 94%، وفقاً لعدد من الدراسات والقياسات التي تمت من خلال مجلس الوزراء.
كما أكد أن زيادة قنوات تحصيل إيرادات الصندوق أدت إلى زيادة عدد المزكين، فقد وصل من عام 2004 إلى عام 2007 إلى 4972 مزكياً، وارتفع من عام 2014 حتى عام 2016 إلى 243 ألف مزكٍّ، ووصل العدد خلال عام 2017 والربع الأول من العام الجاري إلى 170 ألف مزكٍّ، مشيراً إلى أن العديد من المزكين يميلون إلى إخراج أموال الزكاة في الشهور الهجرية مثل شعبان ورمضان وشوال.
وبيّن المهيري أن مصادر أموال إيرادات الزكاة لا تقتصر على المواطنين، بل تشمل المقيمين داخل الدولة، إضافة إلى أموال زكاة ترد إلى الصندوق من متبرعين من خارج الدولة، مؤكداً أن ذلك يعكس ثقة الآخرين في ريادة الإمارات، وأنها تعمل على إيصال الأموال إلى مستحقيها الفعليين، بعد دراسة حالاتهم وبحثها. وأشار إلى أن عدد الدول التي يستقبل منها الصندوق أموالاً كان يبلغ خمس دول من عام 2004 حتى عام 2010، فيما يصل عددها حالياً إلى 45 دولة.
وأوضح أن عدد المزكين، وفقاً للطرق التقليدية لاستقبال الزكاة خلال العام الماضي، وصل إلى 2917 مزكياً، فيما وصل عدد المزكين إلكترونياً إلى 59 ألفاً و837 مزكياً، أما المزكون بالقنوات الذكية فبلغ عددهم 90 ألفاً و338 مزكياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً