سلطان يفتتح معرض تصميم المستقبل في جامعة الشارقة

سلطان يفتتح معرض تصميم المستقبل في جامعة الشارقة

افتتح صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، صباح أمس، معرض «مشاريع تصاميم كلية الهندسة السنوي»، الذي تنظمه كلية الهندسة، للمرة الأولى، تحت شعار «تصميم المستقبل»، في مقر المبنى الرئيسي في جامعة الشارقة ومباني كلية الهندسة بكليتي الطلاب والطالبات.وبعد قصّ الشريط التقليدي، إيذاناً بالافتتاح، تفقد سموّه مختلف المشروعات التي يضمها المعرض، والبالغ عددها 124، قدمها الطلبة من أقسام كلية الهندسة، وهي: العمارة، والكهرباء والحاسوب، والمدنية، والبيئية، والصناعية، وإدارة الهندسة، والميكانيكية، والنووية، والطاقة المستدامة والمتجددة. وطاف سموّه، على المشروعات التي يضمها المعرض، حيث استمع إلى شرح مفصل من مجموعات الطلبة المشاركين، عن كل مشروع، وكيفية إنتاجه، وفكرته العلمية، وطريقة عمله، وأهميته، والمواد المستخدمة فيه، إلى جانب الفوائد العائدة منه، ومدى ملاءمته ومراعاته للبيئة، وإمكانية تطبيقه والاستفادة منه ابتكارا علميا متطورا ومستقبليا. كما اطلع سموّه، على عرض الطلبة لأعمالهم المتنوعة القائمة على البحوث التطبيقية، والنماذج الوظيفية لتصاميمهم، ذات الصلة بالمجالات الصناعية والهندسية المتنوعة المحلية والوطنية في الدولة، والعالم، التي تُمثّل نماذج حديثة تُحاكي الابتكارات المستقبلية العالمية، وتقدم أفكاراً متقدمة ومتطورة تختص بتطوير الكثير من مجالات الخدمات المجتمعية الأساسية والبنية التحتية، وتعكس المستوى المتميز للجامعة وكلية الهندسة بتخصصاتها وبرامجها المختلفة. وتعرّف سموّه، خلال الجولة، إلى مختلف التطبيقات الهندسية والابتكارات التي حملتها أفكار الطلبة ومشروعاتهم، ورؤيتهم للحلول المستقبلية التي تطرحها وتوفرها التخصصات الهندسية، مثل، إنشاء المباني الذكية بمختلف أنواعها واستخداماتها، وأنظمة الطرق الحديثة وإضاءتها، والتحكم في أجهزة الكهرباء والتكييف، وتوفير الطاقة في المجالات المختلفة، وتطوير المباني الشاهقة، وأنظمة الصرف الصحي، ومياه الشرب وابتكارات الحلول المناسبة لها، وإدارة التحكم في أنظمة إطفاء الحرائق، وحلول إدارات المخاطر والأزمات، واستخدامات الأشعة وفوائدها في التصوير الدقيق، وأحدث الابتكارات في الأنظمة الكهروضوئية، وتحلية المياه، وتوليد الطاقة الكهربائية بالطاقة الشمسية، وغيرها. وعمل الطلبة في مشروعاتهم التي قدمت في المعرض، على تطوير الكثير من الأنظمة الهندسية في مجالاتها المختلفة، وتقديم الحلول المبتكرة لعدد من المشكلات التي تواجه المجتمع، والصناعات والمشروعات الكبرى للخدمات بمختلف أنواعها، حيث ارتكزوا في أبحاثهم، على تطبيق مهارات حل المشكلات الهندسية في العالم الحقيقي، باستخدام المعرفة والعلوم التي حصلوا عليها خلال دراستهم في الجامعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً