عُمان تعقيباً على الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي: المواجهة ليست في مصلحة أي طرف

عُمان تعقيباً على الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي: المواجهة ليست في مصلحة أي طرف

أعلنت سلطنة عمان اليوم الأربعاء، أنها تتابع تطورات القرار الأمريكي بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وشددت في الوقت نفسه على أن “خيار المواجهة ليس في مصلحة أي طرف”. وقالت وزارة الخارجية العمانية، في بيان نقلته وكالة الأنباء الوطنية، “تابعت السلطنة تطورات القرار الأمريكي بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015 بين إيران ودول 1+5 وتم إقراره بقرار من مجلس الأمن الدولي”.وأضاف أن “سلطنة عُمان، التي تربطها علاقات صداقة وتعاون مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، سوف تستمر في متابعة هذه التطورات وبذل الجهود الممكنة والمتاحة للحفاظ على حالة الأمن والاستقرار بالمنطقة”.وجاء في البيان “نعتقد أن الولايات المتحدة الأمريكية والجمهورية الإسلامية الإيرانية معنيتان بتحقيق السلم والاستقرار في المنطقة. وخيار المواجهة ليس في مصلحة أي طرف”.وأشادت السلطنة بموقف الدول الأخرى الأعضاء في الاتفاق، وقالت الوزارة: “تقدر السلطنة موقف الشركاء الخمسة الآخرين في تمسكهم بهذا الاتفاق بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً