المصري للشؤون الخارجية : الضغوط الاقتصادية قد تجبر إيران على تعديل الاتفاق النووي

المصري للشؤون الخارجية : الضغوط الاقتصادية قد تجبر إيران على تعديل الاتفاق النووي

رأى مدير المجلس المصري للشؤون الخارجية السفير أمين شلبي أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي سيؤدي إلى إضعاف الوضع الاقتصادي في إيران مما يشكل ضغوطاً عليها من أجل تعديل الاتفاق والتعهد بالتوقف عن صناعة الصواريخ البالستية. وقال السفير أمين شلبي إن إيران ترغب في التفاوض حول تعديل الاتفاق النووي ولكنها ترفض الحديث عن الصواريخ البالستية والتي تستغلها في مشروعاتها التوسعية، وهو أمر مرفوض تماماً للحفاظ على المنطقة.وأشار مدير المجلس المصري إلى أن القرار الأمريكي بالانسحاب سوف يزيد من تأجيج الوضع داخل إيران بداية من الضغوط الاقتصادية ثم السياسية والشعبية أيضا التي سترفض تمسك السلطة الإيرانية بسياستها الحالية.وتوقع شلبي أن يضغط الاتحاد الأوروبي على إيران من أجل تعديل الاتفاق للنووي والبناء عليه حفاظاً على مصالح الشركات الأوروبية التي اتجهت للسوق الإيراني منذ توقيع الاتفاق في العام 2015.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً