مفاجأة في جريمة قتل المرشح العراقي فاروق الجبوري (صور)

مفاجأة في جريمة قتل المرشح العراقي فاروق الجبوري (صور)

فجّر “مجلس القضاء الأعلى” العراقي مفاجأة صادمة بخصوص مقتل المرشح العراقي عن تحالف “ائتلاف الوطنية” فاروق محمد الجبوري.
وكشف المجلس، أن المتهم في قتل المرشح هو نجل الضحية حسان الذي يبلغ من العمر 16 عاماً.
وأكد المتحدث باسم المجلس عبد الستار بيرقدار، في بيان له أن “نجل الجبوري وبعد إلقاء القبض عليه، اعترف خلال التحقيقات الأولية بارتكابه الجريمة لأسباب تتعلق بخلافات عائلية”.

واستنادًا للتحقيقات مع حسان، فقد أقدم على قتل أبيه بواسطة سلاح رشاش وهو نائم، وذلك لأن والده لا يسمح له بالخروج من المنزل وكثيرًا ما يأمره بالدراسة؛ ما أزعجه فأقدم على فعلته.
وحسان طالب في المدرسة، لكن مستواه الدراسي متدنّ، وغالبًا ما كان يفتعل المشاكل مع المدرسين وعائلته، وفق شهادة زملائه الطلبة.

وحسب رواية حسام وهو صديق لحسان، لتفاصيل الحادث والأسباب التي دعت صديقه يقتل والده، قال حسام الذي يبلغ من العمر 17 عامًا، إن “السبب الذي دفع حسان إلى قتله أبيه هو المخدرات التي يتعاطاها، وعلاقته غير الجيدة بأبيه، فدائمًا هناك مشاكل بينهما”.
وأضاف حسام أن “والد حسان لم يكن يعطيه المال، لأنه يعرف أن ابنه سيذهب لشراء المخدرات، فأقدم حسان على قتل أبيه ظنًا منه أنه بقتله ستصبح الأموال مع البيت له وحده كونه أكبر أبنائه”.

ونقل حسام عن الجاني قوله: “أنا وأبي في مشاكل، دائمًا يطردني من البيت، لأنه يعرف أنني أحتسي المشروبات الكحولية، وأتعاطى المخدرات”.
وحسان الابن الأكبر لعائلته التي غادرت القرية عندما وقعت تحت سيطرة تنظيم “داعش“، في منتصف عام 2014 متجهة إلى مدينة “أربيل”، وعادت بعد تحرير الناحية بالكامل على يد القوات العراقية، في أواخر آب/أغسطس عام 2016.

المطلع على الصفحة الشخصية للقاتل على “فيسبوك”، يرى صورًا غريبة وصادمة باللون الأبيض والأسود لذباح “داعش” الشهير المعروف بـ”جون الجهادي”.
كما نشر حسان صورة أخرى لطفل يحمل قطعة غيار حديدية، ويضع قناعًا مخيفًا أيضًا في جو مظلم ومخيف، وكأنه كان يمر بأيام مريرة جعلت من الحياة بعينه ظلمة حالكة.
إلى ذلك، كان تنظيم داعش تبنى عبر حساباته على تطبيق “تلغرام”، اغتيال الجبوري، بينما كانت مصادر أمنية في محافظة نينوى أفادت في وقت سابق، بأن مجموعة مسلحة قتلت الجبوري بعد أن اقتحمت منزله في قرية اللزاكة التابعة لناحية القيارة جنوب الموصل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً