منى المرّي: دبي وضعت معايير جديدة للاتصال المؤثر ووظفته لدعم أهدافها

منى المرّي: دبي وضعت معايير جديدة للاتصال المؤثر ووظفته لدعم أهدافها

استعرضت دور المرأة في دعم توجهات التنمية
منى المرّي: دبي وضعت معايير جديدة للاتصال المؤثر ووظفته لدعم أهدافها

منى المرّي.الإمارات اليوم

أكدت المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، منى غانم المرّي، أن دبي وضعت معايير جديدة للاتصال المؤثر، ووظفته لدعم أهدافها الاستراتيجية، مشددة خلال كلمتها الافتتاحية للاجتماع رفيع المستوى لمنظمة «نساء عالميات في مجال العلاقات العامة» (فرع منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا)، على أهمية تضمين رؤية الإمارة في رسالة قوية موجهة إلى العالم، تبين المدى المتقدم الذي بلغته دبي في التخطيط الاستراتيجي.

• «نساء عالميات» توفر المعلومات حول أفضل الممارسات وفرص التواصل.
• «المرّي تحدثت حول التحوّلات الكبيرة التي يشهدها قطاع العلاقات الإعلامية، في ضوء الثورة التكنولوجية التي يعيشها العالم».

وتناولت المرّي، خلال الاجتماع الذي عُقد في مركز دبي المالي العالمي، أمس، دور المرأة في مجال الاتصال في دبي ودولة الإمارات، تزامناً مع تنامي الأهمية الاستراتيجية للقطاع، في ضوء التوجهات التنموية القوية للدولة، والرؤية الطموحة لقيادتها نحو تحقيق الريادة العالمية في مختلف المجالات.
وفي مستهل الاجتماع، الذي دار حول دعم تمكين المرأة في مجال العلاقات العامة والإعلام والاتصال، تناولت المرّي دور الاتصال الفاعل في إنجاح جهود التنمية، واستعرضت تفاصيل هذا الدور في سياق مسيرة التطوير التي تشهدها دبي، في إطار رؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ونجاح الإمارة في وضع معايير جديدة للاتصال المؤثر، وتوظيفها في دعم أهدافها الاستراتيجية، لاسيما مع عمل الإمارة على استباق المستقبل بجعل ما سيطبقه العالم بعد 10 سنوات واقعاً يعيشه مجتمع دبي حالياً، لافتة إلى الدور المحوري للاتصال في حمل هذه الرؤية وتلك الأهداف الريادية إلى العالم.
وتطرّقت إلى جوانب عدة في رؤية دبي المستشرفة للمستقبل، وأهم ركائز هذه الرؤية، في مقدمتها التركيز على الشباب وتهيئة المناخ اللازم لتأهيلهم لتولي مسؤولية التطوير خلال المرحلة المقبلة، وتوفير المقومات الداعمة لهم، كي يكونوا مبدعين في أفكارهم، ويسعوا نحو تحقيق إنجازات جديدة ترسخ ريادة دبي ودولة الإمارات، بصفة عامة، مثالاً مميزاً في مجال التطوير الهادف إلى رخاء المجتمع وتقدمه ونجاح أفراده، بما يحقق الهدف الأسمى المتمثل في ضمان السعادة للجميع.
وتحدثت المرّي حول التحوّلات الكبيرة التي يشهدها قطاع العلاقات الإعلامية والاتصال، مع تبدل المعايير التقليدية، في ضوء الثورة التكنولوجية الكبيرة التي يعيشها العالم اليوم، وما أفرزته من تقنيات حديثة للاتصال تبلدت معها المفاهيم المتعارف عليها لوسائط تناقل الأخبار والمعلومات، لاسيما مع ظهور منصات التواصل الاجتماعي، التي أصبحت تمثل اليوم المصدر الأول لاستقاء المعلومات لشريحة واسعة من المستخدمين، لاسيما الشباب منهم، مؤكدة أهمية التعامل مع هذه التحوّلات برؤية متكاملة تضمن حسن توظيفها بالأسلوب الأمثل، لضمان الاستفادة من إمكاناتها الكبيرة في توصيل الرسالة على أوسع نطاق ممكن.
وأعربت عن ترحيبها بالتعاون مع المنظمة، لاسيما على مستوى تبادل الأفكار والخبرات ومشاركة التجارب الناجحة للوصول إلى أفضل الصيغ، التي يمكن معها زيادة مساحة مشاركة المرأة في مجال العلاقات العامة والاتصال على مستوى المنطقة والعالم.
من جانبها، أعربت رئيسة مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة هانسون سيرتش الشرق الأوسط، فيليس هيرست، عن شكرها لمنى المرّي، لما قدمته من أفكار خلال كلمتها، وقالت إن «هذا الحدث يشكل نقطة مهمة لمنظمة نساء عالميات في مجال العلاقات العامة، لفرعها لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، للتعبير عن رؤانا وأفكارنا حول أهمية تمكين المرأة كأحد المحركات الرئيسة للاقتصاد لضمان الاستدامة».
وتوفر المنظمة المعلومات حول أفضل الممارسات وفرص التواصل، حيث سيستضيف فرعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مجموعة من الندوات الفصلية وفعاليات التواصل، التي تجمع بين النساء الرائدات من المنطقة، ممن يحملن أهدافاً وطموحات مشتركة.
يُذكر أن «نساء عالميات في العلاقات العامة» منظمة غير ربحية، تهدف لفتح آفاق التواصل بين مجموعة من النساء الرائدات في مجال العلاقات العامة حول العالم، وتحظى بدعم المنظمة الدولية لاستشارات التواصل، وتمثل 2500 شركة علاقات عامة موزّعة على جميع أنحاء العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً