إحالة عصابة سرقت 5 خزائن ورمتها في البحر إلى المحكمة

إحالة عصابة سرقت 5 خزائن ورمتها في البحر إلى المحكمة

مقيمان وفّرا الدعم لهم لتنفيذ جرائمهم
إحالة عصابة سرقت 5 خزائن ورمتها في البحر إلى المحكمة

أحالت النيابة العامة، في دبي، عصابة مكونة من سبعة متهمين، إلى محكمة الجنايات، بتهمة السطو ليلاً على فيلات عدة، من بينها فيلا أسرة مواطنة سرقت منها العصابة خمس خزائن حديدية، ورمتها لاحقاً في البحر بعد إفراغ محتوياتها، مستخدمين في تنقلاتهم مركبة فارهة، استأجروها من أحد المكاتب.
وأفادت التحقيقات بأن من بين المتهمين خمسة زائرين (لاتينيين) محترفي سرقة نفذوا الجرائم، فيما وفر لهم متهمان عربيان الدعم والمساعدة، باستئجار شقة ومركبة يستخدمونها في تنقلاتهم، وإرشاد أفراد العصابة عن مكان الفيلا محل النظر في القضية، ثم حفظ عنوانها عبر نظام تحديد المواقع.
وقال شاهد عيان، من سكان الفيلا، إن الواقعة حدثت في شهر رمضان قبل عامين، حينما توجه إلى غرفته ونام بعد الإفطار حتى صلاة التراويح، ثم خرج وعاد منتصف الليل، وبعد دخوله إلى غرفته سمع صوت والدته تصرخ، وأخبرته بأن المنزل تعرض للسطو وسرق اللصوص محتويات خمس غرف، واكتشف تلفاً في إطار غرفته فأدرك أن العصابة دخلت إلى المنزل أثناء نومه، لأنه أغلق الباب من الداخل وعجزت عن اقتحامها، فاتصل بالشرطة التي عاودت الاتصال بأسرته بعد أسبوع، تبلغ عن ضبط المتهمين، وبحوزتهم بعض المسروقات.
فيما ذكرت ربة المنزل المواطنة أن الخزن الحديدية، التي سرقت من غرف المنزل، كانت تحوي مبالغ مالية تقدر بنحو 70 ألف درهم، ومجوهرات وساعات وحقائب وأغراضاً أخرى، بالإضافة إلى جوازات سفر ووثائق متنوعة.
من جهته، قال شاهد من شرطة دبي، إن فريق العمل في الواقعة عاين الفيلا المسروقة، واستطاع التوصل إلى معلومات تفيد بتورط المتهمين الأول والثاني في الجريمة، وسرقات أخرى، فتم الانتقال إلى مقر سكنهما في إمارة مجاورة، وتم إلقاء القبض عليهما بعد اتخاذ الإجراءات القانونية، وبتفتيش مسكنهما، ومركبة الثاني، عثر على بعض المسروقات.
وأضاف أن المتهم الأول اعترف بأنه تعرف إلى المتهمين اللاتينيين عن طريق إحدى شبكات وسائل التواصل الاجتماعي، وعلم بحضورهم لسرقة الفيلات فعرض مساعدتهم في ذلك، والتقى معهم ثم استأجر لهم شقة في دبي ومركبة، مستخدماً جواز سفر مزوراً، وأرشدهم برفقة المتهم الثاني إلى عدد من الفيلات الفخمة، وحفظ إحداثياتها في نظام تحديد المواقع بهاتف أحد المتهمين، وتواصل مع بقية المتهمين بعد تنفيذ السرقات، وسلموه حصة من الحصيلة.
وأشار الشاهد إلى أنه تبين أن بقية المتهمين اللاتينيين غادروا إلى دولة مجاورة، فتمت مخاطبة السلطات هناك، وإلقاء القبض عليهم وبحوزتهم بعض المسروقات، واعترفوا بالحضور إلى الدولة للسرقة، مقرين بتفاصيل الجريمة، ورمي الخزن الحديدية التي سرقوها في البحر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً