دراسة: الشخير وعلاقته بخطر الوفاة

دراسة: الشخير وعلاقته بخطر الوفاة

كان من المعرف طبيا أن الشخير هي حالة مرضية يعاني منها البعض وتسبب عدد من الأعراض و التأثيرات على الصحة، إلا أن دراسات جديدة أكدت أن الشخير يمكن أيضا أن يتسبب بالوفاة، فكيف ذلك؟

الشخير وخطر الموت:

أكدت نتائج دراسة أمريكية حديثة أجراها باحثون في جامعة إنديانا أن الشخير بصوت عال يؤدي إلى تآكل جماجم الأشخاص لأسباب غير واضحة، وأن الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم (الشخير) لديهم جماجم يصل سمكها إلى 1.23 ملم.

ويزعم الباحثون الأمريكيون أن تآكل الجمجمة بما يصل إلى 1 ملم، يكفي ليتسبب في تسرب السائل الدماغي الشوكي العفوي المهدد للحياة (sCSF-L)، والذي يحدث عندما يتدفق السائل الحامي للدماغ والنخاع الشوكي في المنطقة الرقيقة، وهذا ما قد يؤدي إلى أعراض تشبه الخرف وكذلك الغيبوبة والسكتة الدماغية وحتى الموت.

تفاصيل الدراسة:

وقال الدكتور ريك نيلسون، الذي أشرف على الدراسة، إن انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم (OSA) قد يسهم بشكل ميكانيكي في تطوير الاضطرابات المتعلقة بترقق الجمجمة، مثل (sCSF-L)، ويرتبط تسريب السائل النخاعي العفوي بالبدانة لدى الإناث.

وعلى الرغم من تلك النتائج إلا أنه لا تزال هناك حاجة إلى دراسات مستقبلية لتحديد الكيفية التي قد يؤدي بها “OSA” إلى ترقق الجمجمة، وكيف يمكن أن يزيد ذلك من خطر “sCSF-L”.

الشخير:

هو حالة تعرف بحدوث  توقف التنفس أثناء النوم عندما تسترخي جدران الحلق وتضيق أثناء النوم، وهو ما يقطع التنفس، وهو السبب الرئيسي في “الشخير”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً