كيف تتخلصين من رائحة الفم الكريهة بشكل نهائي؟

كيف تتخلصين من رائحة الفم الكريهة بشكل نهائي؟


عود الحزم

هل يصدر فمك رائحةً كريهةً على الدوام؟ أبات الأمر سببا في انطوائك على نفسك وتجنبك للآخرين نتيجة الإحراج الحاصل معك في كل مرة؟ لا بد أنك تنزعجين كثيرا بسبب ذلك عزيزتي وأنك تسعين جاهدةً أيضا من أجل التخلص من معاناتك تلك خلال أقرب فرصة ممكنة، فماذا عساك فاعلةً لتحقيق ذلك؟ اعلمي أن أولى خطوات الخلاص تبدأ من خلال الاهتمام المتواصل بتنظيف أسنانك باستخدام الفرشاة مرتين على الأقل في اليوم؛ فذلك سيساعدك على التقليل من تكون البلاك (جير الأسنان)؛ المسؤول رقم واحد على انبعاث الروائح الكريهة من الفم. وتنصحك مجلة سيدات الامارات أيضا بالمداومة على المضمضة بغسول الفم قبل الذهاب إلى النوم، وذلك لأنه فعال في القضاء على البكتيريا، إلى جانب أنه يصل إلى جميع أنحاء الفم من دون استثناء. وقد لا يتوفر لديك الغسول أحيانا، حينها ندعوك إلى استبداله بوصفة منزلية من الماء الدافيء والملح وبيكربونات الصوديوم (ملعقة ملح –نصف ملعقة بيكربونات) وستحصلين أيضا على نفس النتائج. ونلفت انتباهك عزيزتي إلى أن هذه الخطوات وعلى أهميتها الشديدة، فإنها قد تكون غير كافية أحيانا للتخلص من روائح الفم المزعجة في حال إهمال جانب العناية بالغذاء؛ فكما أن هنالك بعض الأطعمة المعززة لهذه المشكلة (كالسكريات مثلا)، فإن هنالك البعض ممن يساعد على التخلص منها أيضا، وهي عديدة ومتنوعة، ويمكنك التعرف عليها في ما تبقى من أسطر من هذا المقال. تابعي إذا معنا واكتشفي كل ذلك عزيزتي!

أطعمة ومشروبات تساعدك على التخلص من رائحة الفم الكريهة 

1. القرفة

تتميز القرفة بتركيبة غنية بمضادات الجراثيم، وهو ما يجعلها قادرةً على التقليص من كمية البكتيريا المتجمعة في الفم وبالتالي الحد من الرائحة الكريهة المنبعثة من هذا الأخير. وحتى يتسنى لك الاستفادة من هذه الميزة عزيزتي، تنصحك مجلة سيدات الامارات بمضغ هذا النوع من التوابل أو إضافته إلى كوب من الشاي، كما يمكنك أيضا استخدامها كغسول للفم، وذلك بوضع البعض من العصي مع القليل من الماء لتغلي، ومن ثم ترك  المشروب ليبرد قليلا، فاستخدامه للمضمضة أو الغرغرة.
2. الخضروات ذات الأوراق الداكنة

يتسم هذا النوع من الخضروات بقدرته العالية على تطهير الفم ومنحه رائحةً عطرةً، وذلك بفضل احتوائها على نسبة هامة من مادة الكلوروفيل المعروفة بخصائصها المضادة للجراثيم وبقدرتها على تنقية الدم والأمعاء، بالإضافة أيضا إلى فعاليتها في تنظيف الجهاز الهضمي وتخليصه من السموم التي غالبا ما تكون سببا في انبعاث الروائح الكريهة المتأتية من الفم. احرصي إذا عزيزتي على المدوامة على مضغ هذا الصنف من الخضروات، على غرار البقدونس، والنعناع، والكزبرة، وغيرهم.
3. الزبادي أو الروب

كشفت الدراسات على أن الزبادي من الأطعمة المفيدة جدا في التخلص من رائحة الفم الكريهة والحفاظ على نفس منعش، وذلك نظرا لقدرته على مواجهة البكتيريا الضارة والتصدي لها كأفضل ما يكون، بالإضافة إلى مساهمته الملحوظة في تجديد البكتيريا الجيدة في الأمعاء، وأيضا المحافظة على سلامة الجهاز الهضمي وتحفيزه على أداء وظائفه بالشكل المطلوب، وذلك بفضل احتوائه على البروبيوتيك (نوع من البكتيريا النافعة).
4. التفاح وخل التفاح

يساعد تناول التفاح على تنظيف ثنايا الأسنان وعلى زيادة مستويات الترطيب في الفم، وهو ما من شأنه أن يقلص من درجات الجفاف المؤدية غالبا إلى تفاقم تلك الروائح الكريهة المنبعثة من هذا الأخير. أما الخل المعمول منه (أي خل التفاح)، فيتسم بتركيبة غنية بمجموعة من العناصر الحمضية، الفعالة عادةً في محاربة البكتيريا والمحافظة على صحة الفم وانتعاشة نفسه. ويعتبر خل التفاح واحدا من أنجع الحلول وأسرعها في التخلص من الروائح الكريهة التي من شأنها أن تنبعث من الفم. أما عن الطريقة المثلى للاستفادة من مزاياه، فتكمن في استخدامه كمضمضة أو غرغرة بعد إضافة القليل من الماء الدافىء إليه.
5. شاي الأعشاب والحمضيات

ما رأيك في كوب من الشاي الممزوج بالمريمية والنعناع وإكليل الجبل (الروزماري)؟ أمر رائع، أليس كذلك عزيزتي؟ نعم طبعا، فأنت لن تحصلي بفضله فقط على ذلك القدر العالي من الانتعاشة، بل سيساعدك هذا الأخير أيضا على التخلص من أي رائحة كريهة يمكن لها أن تنبعث من فمك. وليس بعيدا عن الطبيعة وأسرارها الساحرة، كشفت الدراسات أيضا بأن الحمضيات، كالبرتقال والليمون والجوافة والكيوي، لا تقل أهميةً هي الأخرى في التخلص من هذه المشكلة المزعجة؛ حيث تعمل هذه الأخيرة عادةً على تحفيز الغدد اللعابية، والمساعدة على التخلص من الخلايا الميتة وجزيئات الطعام المتراكمة في الفم.
6. الماء

اعلمي عزيزتي بأن الجفاف الذي يصيب الفم ماهو إلا واحد من أبرز الأسباب المأدية إلى إصدار هذا الأخير لتلك الروائح الكريهة للغاية؛ فالأرضية الجافة تساهم عادةً في تكاثر الخلايا الميتة على كل من اللسان واللثة وعلى الجدار الداخلي للفم أيضا، وهو ما يتسبب كمرحلة موالية في تعفن الخلايا المكونة لها، وبالتالي انبعاث الروائح المزعجة. احرصي إذا عزيزتي على تناول الكثير من المياه يوميا لمقاومة الجفاف ونأي نفسك عن كل المشكلات الحاصلة بسببه.
أخيرا، نلفت انتباهك عزيزتي إلى أن جميع هذه الخطوات، وعلى أهميتها البالغة، فإنها قد لا تفي بالغرض أحيانا في حل مشكلة الروائح الكريهة الصادرة من الفم، خاصةً إذا كان المريض يعاني من بعض المشاكل على مستوى الجهاز الهضمي أو الكبد، وهنا يتوجب فورا زيارة الطبيب وطلب المتابعة في أقرب الآجال تفاديا لأي مضاعفات أخرى من شأنها أن تحدث.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً