أخبار الساعة: عطاء إماراتي لا يتوقف

أخبار الساعة: عطاء إماراتي لا يتوقف

قالت نشرة أخبار الساعة إن “دولة الإمارات تؤكد يوماً بعد يوم حجم العطاء والبذل الكبير الذي تقدمه إلى الأشقاء والأصدقاء في كل مكان حيث الإنسان هو المحور الأساسي والأولوية الكبرى في هذه العطايا والشواهد كبيرة على مقدار المساعدات الإنمائية والإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات للعديد من الدول حول العالم وسعيها الدؤوب إلى توفير متطلبات الحياة الكريمة لكل محتاجيها واعتبار التنمية الإنسانية والبشرية هي ما يقع على سلم أولويات العطاء الإماراتي في شتى بقاع الأرض. وتحت عنوان “عطاء إماراتي لا يتوقف”، أوضحت النشرة أن توجيهات رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وبدعم من ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وبمتابعة من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، بتقديم 200 مليون دولار أمريكي لتنفيذ المرحلة الثالثة من المشاريع التنموية لأبناء جمهورية باكستان الإسلامية والممول من قبل صندوق أبوظبي للتنمية، تعبر عن مدى اهتمام القيادة الحكيمة في الدولة بمواصلة مد يد العون للجميع عبر مساعدات إنمائية وإنسانية تعزز من التنمية الإنسانية وتدعم القطاعات الحيوية الأساسية في مختلف الأقاليم والمناطق في باكستان بشكل مستدام.40 مشروعوأضافت النشرة الصادرة اليوم الثلاثاء، عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن “هذه المساعدات تغطي ثلاثة أقاليم هي بلوشستان وخيبر بختونخوا والمناطق القبلية وتشمل 40 مشروعاً موزعة على قطاعات الطرق والصحة والتعليم والمياه والزراعة”، لافتة إلى أن هذه المشاريع تنطوي على أهمية عالية ومؤثرة في حياة السكان ومستقبلهم ودورها في عملية التنمية الإنسانية لباكستان وأهلها، ولا يخفى على أي متابع حجم الدعم الذي ما انفكت دولة الإمارات تقدمه لجمهورية باكستان الإسلامية وخاصة دور الشيخ محمد بن زايد آل نهيان البارز والكبير في القضاء على شلل الأطفال في باكستان بدعمه لمكافحة شلل الأطفال واستئصاله وكل هذا يأتي امتدادا لإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” ويتزامن مع مرور أكثر من 51 عاما على انطلاق نهر عطائه ودعمه السخي لأبناء الشعب الباكستاني الصديق.الأكثر عطاءًوأشارت إلى أن تصدر دولة الإمارات لقائمة الدول الأكثر عطاء للعام الخامس على التوالي يأتي ضمن أكبر المانحين الدوليين في مجال المساعدات التنموية الرسمية وتبوؤها المركز الأول عالمياً كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في العالم لعام 2017 بقيمة مساعدات إنمائية إجمالية وصلت إلى 19.32 مليار درهم – 5.26 مليار دولار- ليثبتا حرص الإمارات على إطلاق مشاريع تنموية وإنسانية تؤكد مدى الالتزام بالوقوف الدائم إلى جانب أبناء الشعوب في كل مكان ومن بينهم شعب باكستان على وجه التحديد وخاصة الدعم الأخير الذي يعد مكملاً للمراحل السابقة عبر إنشاء وإنجاز 165 مشروعا تنمويا بتكلفة بلغت 365 مليون دولار أمريكي تنوعت في جميع قطاعات المساعدات التنموية والإنسانية ما وضع دولة الإمارات كنموذج رائد للجهود الإنسانية والتنموية وخاصة في القطاعات الحيوية والأساسية التي أسهمت في تغيير نمط الحياة والبيئة والبنية التحتية فيها.شراكة تجاريةوأكدت أخبار الساعة في ختام مقالها الافتتاحي، أن سعي دولة الإمارات الحثيث لتقديم الدعم والمساعدة للشعب الباكستاني يأتي انطلاقاً من التوجه الراسخ في سياسة الدولة الخارجية نظراً للعلاقات المبنية على الاحترام المتبادل والعلاقات الثنائية المميزة التي تؤكد حجم التوافق في وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والعالمية ذات الاهتمام المشترك والتي انطلقت من مبادئ التسامح والشمولية والتركيز على التنمية كضمان للسلام والاستقرار وخاصة أن البلدين تجمعهما علاقات تاريخية وثيقة يؤكد عليها قادة البلدين باستمرار ويعبر عنها الباكستانيون المقيمون على أرض الإمارات الذين ساهموا في عملية التنمية في الدولة بشكل كبير فضلاً عن العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والدفاعية التي تجمعهما وخاصة أن دولة الإمارات تعد أكبر شريك تجاري لباكستان في الشرق الأوسط.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً