«تدبير» تلجم مشاكل «العمالة» بخدمات 5 نجوم وترفع التكلفة

«تدبير» تلجم مشاكل «العمالة» بخدمات 5 نجوم وترفع التكلفة

تعيش أغلبية الأسر المواطنة والمقيمة التي تعتمد على «العمالة المساعدة» في حياتها حالة من الترقب مع قرب تشغيل مراكز «تدبير» مطلع شهر رمضان المبارك، لجهة التوقعات السائدة بارتفاع كلف استقدام «العمالة»، ورواتبهم.كثيرون من المتابعين لهذا الملف يؤكدون أن وضع وزارة الموارد البشرية والتوطين يدها على الملف سيجعله أكثر تنظيماً، وأن الخدمات ستقدم بمراكز 5 نجوم، وبطريقة مريحة وأكثر ابتكاراً، وستقلل بلا شك مشاكل هروب الخدم، ولكنها في الوقت نفسه سترفع كلف تشغيلهم بشكل كبير، وفق ما صرحت به أغلبية المكاتب التي التقتها «الخليج».وأكدت وزارة الموارد البشرية والتوطين حرصها على تقديم خدمات متميزة للأسر، وأصحاب العمل الراغبين في استقدام وتشغيل العمالة المساعدة، من خلال مراكز الخدمة «تدبير» التي ستبدأ قريباً، بتقديم جميع الخدمات المرتبطة بالعمالة المساعدة، بموجب الشراكة مع القطاع الخاص الذي سيقدم هذه الخدمات نيابة عن الوزارة وتحت إشرافها.وأكدت الوزارة ل«الخليج» أن هذه الباقات سيتم تقديمها وفق أسعار محددة السقوف، الأمر الذي من شأنه المساهمة في ضبط الأسعار، وفي الوقت نفسه إتاحة المجال للأسر وأصحاب العمل لاختيار الباقات وفقاً للأسعار التي تناسبهم.وأوضحت أن عدد مراكز الخدمة «تدبير» الحاصلة على التراخيص اللازمة من الوزارة يبلغ 24 مركزاً على مستوى الدولة، سيتم تشغيلها على مرحلتين، حيث تشمل المرحلة الأولى 9 مراكز، والمرحلة الثانية 15 مركزاً.وقالت إن مراكز «تدبير» التي توفر الخدمات للأسر وأصحاب العمل في مكان ووقت من خلال أربع باقات، حيث تتيح الأولى منها استقدام عامل مساعد من خارج الدولة وفق إجراءات الاستقدام التقليدية المعول بها، والثانية توفر خيار التشغيل المؤقت لعامل مساعد مسجل على المركز، لفترة تعاقدية يسمح بعد انتهائها بانتقال العامل كعامل مقيم، بينما توفر الباقة الثالثة الخيار نفسه من دون السماح بانتقال العامل، وأخيراً الباقة المرنة التي يتم من خلالها توفير عامل مساعد مسجل على مركز الخدمة تدبير للعمل بنظام مرن حسب متطلبات صاحب العمل.وبموجب الضوابط والمعايير التي وضعتها الوزارة لعمل المراكز الزمت أصحابها بتوفير مراكز دعم داخلية متخصصة بتلقي الشكاوى، والسعي لحلها ولتدريب وتوجيه العمالة المساعدة لتأدية مهام عملهم بالشكل المناسب، وتوعيتهم بعادات وتقاليد مجتمع دولة الإمارات وغيرها من الاشتراطات ذات الصلة.وكانت الوزارة أبرمت مذكرات تفاهم مع السلطات المعنية في عدد من الدول المرسلة للعمالة المساعدة بهدف تنظيم استقدام وتشغيل هذه العمالة، وبالتالي فتح أسواق جديدة، ما يتيح خيارات متعددة أمام الأسر وأصحاب العمل لتشغيل هذه العمالة.يذكر أن مراكز الخدمة «تسهيل» تقدم، وعدد من مكاتب الطباعة المعتمدة، خدمات فتح الملف وإصدار وتجديد وإلغاء تصاريح وعقود عمل العمالة المساعدة، إضافة إلى الإبلاغ عن الانقطاع عن العمل وخدمة سحب بلاغ الانقطاع عن العمل، إلى حين تشغيل مراكز «تدبير» التي ستقدم جميع الخدمات المرتبطة بهذه الفئة من العمالة.وحدد قانون عمال الخدمة المساعدة 18 نوعاً للمهن المساعدة وهي: (مستخدم، بحار، حارس، راع، سايس، صقار، عامل، مدبّرة منزل، طباخ، مربية أطفال، مزارع، بستاني، مدرب خاص، ممرض خاص، مدرس خاص، مندوب خاص، مهندس زراعي خاص وسائق خاص).
4 باقات
تداول المعنيون باستقدام «العمالة المساعدة» معلومات حول توفير وزارة الموارد البشرية والتوطين، وعبر إدارتها لملف «تدبير» والمتوقع البدء فيها من شهر رمضان المبارك، عن وجود 4 باقات يمكن لمن يرغب في استقدام العمالة المساعدة الاختيار من بينها:
الباقة الأولى:
تسمى «كفالة تدبير وإقامة لدى الأسرة»: حيث تكون تحت حماية تدبير بالكامل بحيث تتكفل إدارة تدبير بكافة احتياجات «مدبرة المنزل» من حيث التدريب المسبق على عادات وتقاليد البلد وظروف وتفاصيل عملها وتتكلف أيضا بإجراءات الفيزا والإقامة والتجديد والتأمين الصحي وسكن خاص وتذكرة كل عامين فيما ينظم المركز أيضا دورة مكثفة للعاملات للتحدث بالإنجليزية والعربية بغرض التواصل ومعرفة الحقوق والواجبات كما يتم متابعة وضع (المدبرة) لمدة شهر للاطلاع على أحوالها وظروفها المعيشية وفي حال رغبت الأسرة بتبديل العاملة لأي سبب فلها هذا الحق مكفول لمرات متعددة، على أن يتم توفير خدمة المقابلة المسبقة للعاملة قبل الالتحاق بالعمل عبر (سكايب) أو مقابلتها مباشرة في المكتب وتسليم الراتب بواسطة تدبير.
الباقة الثانية:
يكون «العامل» على كفالة الأسرة وتتكفل الأسرة بدفع مبلغ يتراوح من 8000 إلى 15 ألفاً حسب الجنسية وأيضا كافة الإجراءات المتعلقة بالإقامة والتأمين الصحي وراتب شهري يتراوح من 1000درهم – 1500 درهم، ويكون العامل على كفالة مراكز تدبير لمدة 6 أشهر، ثم ينقل على كفالة الراغب في (توظيفه) وذكرت أنه في الباقتين الأولى والثانية يلتزم الطرف الثاني بمنح العاملة إجازة أسبوعية في أي يوم يختاره الطرفان بشرط عدم السماح للعاملة بالنوم خارج المنزل حيث يجب أن تعود في ساعة محددة وفي حال رغبت الأسرة بأن تقضي العاملة الإجازة الأسبوعية تحت مراقبتهم وإشرافهم.ويمكن هنا أن تقضي العاملة (الإجازة) بادارة مراكز «تدبير» ويتم إحضارها من المنزل وإعادتها في نهاية اليوم بعد أن تقضي يوما برفقة زميلاتها في مطعم أو مركز تجاري أو رحلة شواء وذلك تحت إشراف «تدبير» مقابل 55 درهما كل أسبوع.
الباقة الثالثة:
باقة (مرنة)، وهي عبارة عن توظيف المدبرة بالساعات على أن يكون 4 ساعات حد أدنى بقيمة 180 درهماً بمعدل 45 درهم للساعة الواحدة، أما أسبوعياً فالراتب 1260 وشهريا 4465.
الباقة الرابعة:
قيد الدراسة والبحث.
9 مهام و18 فئة
تسند إلى مراكز «تدبير» تسع مهام أو خدمات، واكثر من 13 فئة يمكن استقدامهم عبر مراكزها، فيما يتعلق باستقدام وتشغيل ورعاية عمال الخدمات المساعدة، أولها طباعة واستلام وإرسال الطلبات إلكترونياً إلى الوزارة، والثانية توفير عمال الخدمة المساعدة وفق متطلبات صاحب العمل، سواء العامل المقيم أو المؤقت (أسبوعياً، أو شهرياً، أو سنوياً).وتوفير خدمات إضافية كالفحص الطبي وإصدار الإقامة وبطاقات الهوية والتأمين الصحي، إضافة إلى توفير خدمة استلام عامل الخدمة المساعدة من المطار، وتسليمه إلى مقر العمل، وتوجيه وإرشاد المتعاملين على معرفة الجنسيات والمهن المتاح استقدامها من عمال الخدمة المساعدة.وتتضمن قائمة المهام أيضاً، توفير خدمة المقابلة المسبقة للعامل قبل الالتحاق بالعمل، وتدريبه وتهيئته للعمل، وتوفير مركز دعم متخصص لضمان توازن العلاقة بين طرفي العلاقة، وأخيراً، توفير سكن لفئات عمال الخدمة المساعدة، الذين يتم استقدامهم من خلال المركز وتختص مراكز «تدبير» بتقديم خدمات للراغبين في استقدام وتشغيل عمال الخدمة المساعدة، وفقاً للضوابط والأحكام التي تحددها الوزارة.وحدد قانون عمال الخدمة المساعدة 18 نوعاً للمهن المساعدة وهي: (مستخدم، بحار، حارس، راع، سايس، صقار، عامل، مدبّرة منزل، طباخ، مربية أطفال، مزارع، بستاني، مدرب خاص، ممرض خاص، مدرس خاص، مندوب خاص، مهندس زراعي خاص، وسائق خاص).
أسواق جديدة
بحسب المعلومات المتوفرة فانه سيتم استقدام عاملات من الفلبين والهند وسيريلانكا ونيبال وإفريقيا مثل (أوغندا وكينيا وزيمبابوي وإثيوبيا) ومن المزمع فتح أسواق جديدة أمام العمالة المساعدة التي ستكون جميعها تحت «تدبير».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً