بدء تنفيذ اتفاق إجلاء مقاتلين في وسط سوريا

بدء تنفيذ اتفاق إجلاء مقاتلين في وسط سوريا

بدأت اليوم الإثنين، عملية إجلاء مقاتلين معارضين من مناطق سيطرتهم في حمص وسط سوريا، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، بموجب اتفاق مع روسيا يقضي بخروجهم بعد الإنتهاء من تسليم سلاحهم الثقيل. وتوصلت الفصائل المعارضة في ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي المحاذيين بداية الشهر الجاري، إثر مفاوضات مع روسيا والحكومة السورية، إلى اتفاق يقضي بوقف لإطلاق النار في مناطق سيطرتهم وأبرزها مدن الرستن وتلبيسة والحولة، قبل تسليمهم سلاحهم الثقيل ثم خروج الراغبين من المقاتلين والمدنيين باتجاه الشمال السوري.وأوردت “سانا” أنه حتى عصر الإثنين، جرى “تجهيز 63 حافلة تقل مئات الإرهابيين وعائلاتهم وإخراجها من ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي إلى نقطة التجميع قرب جسر مدينة الرستن تمهيداً لنقلها في وقت لاحق إلى شمال سوريا”.وجرت العادة في عمليات الإجلاء من مناطق سابقة أن تنتظر الحافلات عند نقطة تجمع إلى حين اكتمال القافلة قبل انطلاقها إلى مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في شمال سوريا.وأعلن التلفزيون السوري أن عملية الإجلاء ستستمر يومين. ومن المقرر أن يتوجه المقاتلون إلى محافظة إدلب ومنطقة جرابلس في محافظة حلب.وسلمت الفصائل المعارضة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة “إلى قوات النظام والروس” الأسبوع الماضي تنفيذاً للاتفاق، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.وهذه ليست أولى عمليات الإجلاء في محافظة حمص، إذا شهدت قبل عام اتفاقاً مماثلاً خرج بموجبه مقاتلون معارضون من حي الوعر، آخر معقل لهم في مدينة حمص ليتمكن الجيش السوري من استعادتها بالكامل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً