السيسي يتقدم الجنازة العسكرية لخالد محيي الدين

السيسي يتقدم الجنازة العسكرية لخالد محيي الدين

تقدم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الجنازة العسكرية، التي أقيمت اليوم الإثنين، لمؤسس حزب التجمع المصري، أحد أعضاء مجلس قيادة ثورة يوليو(تموز) 1952، خالد محي الدين. وقام الرئيس المصري، بتقديم العزاء لأسرة الفقيد الذي وافته المنية بعد مسيرة حافلة بالعطاء، وتاريخ سياسي وطني مشرف،  بعضويته في تنظيم الضباط الأحرار ومشاركته في ثورة 23 يوليو (تموز) 1952، وتأسيسه لحزب التجمع المصري اليساري.وحضر كبار رجال الدولة المصرية مراسم الجنازة، إلى جانب عدد من الوزراء، ولفيف من الشخصيات العامة، ورؤساء الأحزاب والقوى السياسية.وتوفي خالد محيي الدين، أمس الأحد، في مستشفى المعادي العسكري بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 95 عاماً.وكانت الرئاسة المصرية نعت أمس الأحد، عضو تنظيم الضباط الأحرار السابق، قائلةً: “كان الفقيد على مدار مسيرته السياسية الممتدة رمزاً من رموز العمل السياسى الوطني، وكانت له إسهامات قيمة على مدار تاريخه السياسى منذ مشاركته فى ثورة يوليو 1952، ومن بتأسيس حزب التجمع الذى أثرى الحياة الحزبية والبرلمانية المصرية”.وكان محيي الدين أحد أعضاء تنظيم الضباط الأحرار، وعضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو (تموز) وتمرس في العمل السياسي حيث أسس حزب التجمع ذا الفكر اليساري في 1976، وكان نائباً عنه في البرلمان لفترات عديدة. ولد خالد محيي الدين، في مدينة كفر شكر بمحافظة القليوبية في 1922، وتولى رئاسة مجلس إدارة ورئاسة تحرير دار أخبار اليوم بين 1964 و1965، وهو أحد مؤسسي مجلس السلام العالمي، ورئيس منطقة الشرق الأوسط، ورئيس اللجنة المصرية للسلام ونزع السلاح، كما حصل محيي على قلادة النيل تقديراً لتاريخه السياسي والوطني المشرف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً