مصر.. قرائن جديدة ورسائل تهديد تُغيّر مسار قضية “مجزرة الرحاب”

مصر.. قرائن جديدة ورسائل تهديد تُغيّر مسار قضية “مجزرة الرحاب”

فجرت تحقيقات النيابة العامة في مصر، اليوم الاثنين، بواقعة مقتل 5 أفراد من أسرة واحدة في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”مجزرة الرحاب” مفاجآت جديدة غيرت مسار القضية خلال الساعات الماضية.
ونسفت الأدلة الجديدة التي عثرت عليها جهات التحقيق فرضية “الانتحار” التي تبنتها وسائل الإعلام خلال اليومين الماضيين.
وتقول الرواية المتداولة، إن رجل أعمال مصريًا يدعى “عماد.س” 56 سنة، قتل زوجته “وفاء.ف” 43 سنة، وأولاده محمد (22 سنة)، ونورهان (20 سنة) وعبدالرحمن (18 سنة)، بالرصاص ثم انتحر داخل المنزل قبل يومين، لتعثره ماليًا.
وذكرت مصادر أمنية لـ”إرم نيوز”، أن النيابة العامة قامت باستدعاء بعض الشخصيات ورجال الأعمال للتحقيق معهم في الواقعة، مع توجيه أصابع اتهام إلى عدد منهم في ارتكاب الجريمة.
وعثرت جهات التحقيق على رسائل من رجلي أعمال على هاتف رب الأسرة تهدده فيها بالقتل بسبب تهربه من سداد ديون مستحقة عليه، إذ تعود إحدى تلك الرسائل لصاحب معرض سيارات شهير بالقاهرة ووجه اتهامات مباشرة لرب الأسرة بقتله هو وأسرته في حال عدم سداده الديون.
كما عثرت جهات التحقيق أيضًا على رسائل أخرى أرسلتها الفتاة “نورهان” إحدى ضحايا الحادث تبلغهم فيها بتخوفها من الاعتداء عليها هي وأسرتها من بعض الأشخاص بسبب خلافات مع والدها، دون أن تذكر طبيعة تلك الخلافات.
وأوضحت المصادر في تصريحات لـ”إرم نيوز”، أن جهات التحقيق دعت مصلحة الطب الشرعي إلى التعجل في إصدار التقرير النهائي لقتل الأشخاص الخمسة لإيضاح حقيقة فرضية الانتحار أم كونها حادثة جنائية.
بدورها تواصل النيابة العامة تحقيقاتها في الواقعة من خلال سماع أقوال بعض جيران وأقارب الأسرة للتوصل إلى الحقيقة وإنهاء غموض تلك القضية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً