تقنيات إنترنت الأشياء تسرّع إجراءات السفر في مطار أبوظبي

تقنيات إنترنت الأشياء تسرّع إجراءات السفر في مطار أبوظبي

بدأ مطار أبوظبي الدولي في تطبيق نظام تّقني جديد لإدارة تدفّق المسافرين وصفوف الانتظار عبر مرافق إتمام إجراءات السفر، والتدقيق الأمني، والجوازات واستلام الأمتعة في مباني المطار 1 و 3. 

إنترنت الأشياء

ويتبنى المطار تقنيات ذكية تشمل “إنترنت الأشياء” (IOT) وذكاء الأعمال التي تضمن عمليات مطار فعالة وسلسة سريعة الاستجابة.  

ويشمل المشروع المتكامل تركيب أجهزة الاستشعار، وبعض أعمال البنية التحتية، والربط بين حلول إدارة تدفق المسافرين والأنظمة التشغيلية المختلفة للمطار وشركات الطيران. 

إدارة صفوف الانتظار

وقد تمّ تركيب أكثر من 450 جهاز استشعار في 19 منطقة عبر المبنيين، مما يُتيح فرصة المراقبة في الوقت الحقيقي. كما يضمن النظام كفاءة إدارة صفوف الانتظار وإدارة الحوادث، إضافة إلى تحديد الموارد استناداً على التحليلات الاستطلاعية لتدفّق وحجم المسافرين، الأمر الذي يؤدي بالتالي إلى السلاسة في عمليات المطار.

ومن الجدير بالذكر أن العمليات التجريبية للمشروع بدأت في ديسمبر 2017، كجزء من مبادرة مطارات أبوظبي نحو التحوّل الرقمي إلى مطار أكثر ذكاءً. وسيبدأ تشغيله من خلال تطبيق يمكن الوصول إليه على أجهزة الهواتف المُتحرّكة، الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المكتبية، حيث يتمّ نقل البيانات مباشرة إلى مركز إدارة المطار وجميع القنوات الرقمية الأخرى لموظفي عمليات المطار والشركاء. 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً