مشاريع طلبة كليّة محمّد بن راشد للإعلام خطوة احترافية

مشاريع طلبة كليّة محمّد بن راشد للإعلام خطوة احترافية

شهدت كلية محمّد بن راشد للإعلام في الجامعة الأمريكيّة في دبي أول أمس السبت حفل عرض مشاريع تخرج دفعتها الثامنة التي ضمت51 طالباً وطالبة تخصّصوا في مجالي الصحافة والإنتاج الرقمي ورواية القصّة. قدم هؤلاء الطلبة مشاريعهم بعيون تملؤها مشاعر الإنجاز والنجاح وببسمةٍ تحاكي أحلامهم وطموحاتهم بالتميّز وتبوّء أعلى المناصب. حضر الحفل عدد من أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية في الجامعة وأهالي وأصدقاء الطلبة، بالإضافة إلى جميع المشاركين في مشاريع التخرج. صرحت بذلك صوفي بطرس، مديرة شؤون الطلبة في كلية محمد بن راشد للإعلام، وأضافت أن وجودها في الكلية لمدة تسع سنوات سمح لها أن تواكب تطور الطلاب سنة بعد أخرى على المستوى الإبداعي، والتحليلي والتقني، إذ باتت الكلية تُخرِّج طلاباً متميزين وموهوبين ليصبحوا صحفيين وصانعي أفلام المستقبل، وذلك بسبب التطور المستمر الذي يشهده المنهج التعليمي للكلية مواكباً حداثة مجال الإعلام.من جانبها أكدت هادية الجاويش، طالبة من قسم الإنتاج الرقمي ورواية القصّة، أن: «رحلة الأربع سنوات في كلية محمد بن راشد للإعلام كانت مميزة، فكانت الكلية بما فيها من أساتذة وزملاء بمثابة العائلة التي تفيض بالمحبة والدعم. وقالت سارة سكاف، طالبة من قسم الصحافة، إن نجاح مشروع تخرجها هي وزميلتيها نورهان منصور ولارا عبيدات هو تتويج لجهود ودعم الأساتذة في الكلية، حيث وجدَت وطوّرت من نفسِها كصحفية. إن مشاريع التخرّج في كليّة محمّد بن راشد للإعلام ليست إلاّ باباً صغيراً يفتح أمام الطلبة آفاق الاحترافيّة والتميّز، فكيف إذا كان هذا الباب مدعّماً وقويّاً وموجّهاً باتّجاه الطريق الصحيح الّتي سوف تولّد لنا إعلاميّين وصناع أفلام متميّزين وقادرين أن يحدثوا فرقاً في خضمّ التغيّرات الّتي تمسّ الإعلام في هذا العصر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً