خبير أمني يقدم تفسيرًا لغموض مجزرة الرحاب (فيديو)

خبير أمني يقدم تفسيرًا لغموض مجزرة الرحاب (فيديو)

قدم خبير أمني تفسيرًا مغايرًا لحادث مجزرة الرحاب بالقاهرة الذي شغل اهتمامات المصريين.
وتقول الرواية المتداولة إن رجل أعمال مصري يدعى عماد.س (56 سنة)، قتل زوجته وفاء.ف (43 سنة)، وأولاده محمد (22 سنة)، ونورهان (20 سنة) وعبدالرحمن (18 سنة)، بالرصاص ثم انتحر داخل الفيلا قبل يومين؛ لتعثره ماليًا.
أكد مساعد وزير الداخلية الأسبق اللواء مجدي البسيوني أن الحادث جنائي وليس انتحارًا كما هو مثار، مستندًا في تفسيره لخبراته وقراءته لمسرح الجريمة.
وأوضح الخبير الأمني عبر برنامج “على مسؤوليتي”، مع الإعلامي أحمد موسى أن مسرح الجريمة كان كالآتي “الزوجة في الصالة ومعها الآي باد، وولدان في غرفة، وبنت في المطبخ، ثم الرجل ملقى على سرير وفوقه وسادة”.
وبتسفيره للمشهد قال إن الأب لو أقدم على قتل فرد واحد لسمع الآخرون صوت الرصاص وجاءوا يرون ماذا يحدث، وعندها لو استمر الأب في إطلاق الرصاص لكانت الإصابات متفرقة بالقدم أو الرأس.
وتابع: “لكن أن يكون كل فرد به رصاصتين بالرأس دون مقاومة من أي منهم فهذا دليل على أن الحادث جنائي قام به أكثر من شخص وليس انتحارًا، بالإضافة إلى ذلك فإن الرجل به 3 طلقات متفرقة بالرأس فكيف ينتحر شخص بضرب نفسه عدة طلقات؟ هذا دليل آخر على أن الحادث جنائي”.
وفي النهاية بين أن الطب الشرعي هو الوحيد الذي سيحدد إذا كان المجني عليه منتحرًا من عدمه.
وكانت التحريات الأولية قد أشارت إلى أن رجل الأعمال قتل زوجته وأولاده الثلاثة؛ نظرًا لمروره بضائقة مالية كبيرة، وعجز عن سداد قيمة إيجار فيلا يسكن فيها مع أولاده، وتراكم ديونه، ما أصابه بحالة من الاكتئاب فأقدم على فعلته.
وأمرت النيابة بسرعة تحريات المباحث؛ لبيان أسباب الحادث ووجود شبهة جنائية من عدمها.
embedded content

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً