الإمارات تقدم مليوني دولار لدعم برنامج مفوضية اللاجئين لتغذية الروهينغا

الإمارات تقدم مليوني دولار لدعم برنامج مفوضية اللاجئين لتغذية الروهينغا

زار مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون المنظمات الدولية الإماراتي يعقوب الحوسني، مخيم كوتوبالونغ للاجئين في بنغلاديش، حيث استقبله مدير مكتب مفوضية اللاجئين في كوكس بازار في بنغلاديش كيفن ألن. ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، قام الحوسني وألن بجولة في أحد مراكز التغذية التابعة لمفوضية اللاجئين والمدعومة بمساهمة من دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً وفي المركز، التقى مساعد الوزير بموظفي المفوضية والعاملين في الوكالات الشريكة، واطلع على أوضاع اللاجئين المتأثرين، واستمع إلى موجز عن المركز وعن استجابة المفوضية في مجال التغذية من خبير التغذية لدى المفوضية، وتعتبر الزيارة بمثابة إطلاق للتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمفوضية في برنامج التغذية الذي سيلبي احتياجات 132,700 لاجئ من الروهينغا، بمن فيهم 78,000 إمرأة وطفل. وقال يعقوب الحوسني متحدثاً للمثلي المفوضية: “وضع اللاجئين الروهينغا صعبٌ للغاية، لا سيما النساء والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وتعرب الإمارات العربية المتحدة عن تقديرها لحكومة بنغلاديش وشعب بنغلاديش على مواقفهم الإنسانية، لا سيما في استضافة اللاجئين الروهينغا الذين فروا قسراً، وستزيد الإمارات العربية المتحدة من دعمها للمفوضية ووكالات الأمم المتحدة وجميع المنظمات الإنسانية، للمساعدة في تقديم المساعدة والإغاثة للاجئين الروهينغا، وهذه مهمةٌ كبيرة ٌوكل جهودكم تحظى بتقديرٍ كبير”. وبدوره، قال  كيفن ألن عن دور الإمارات العربية المتحدة وهذه المساهمة: “إنَّ المفوضية واللاجئين الذين نخدمهم يشكرون حكومة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة على هذه المساهمة السخية التي ستلبي الاحتياجات الغذائية لآلاف أطفال الروهينغا، وتود المفوضية أن تعرب عن تقديرها للمساهمة الكريمة لدولة الإمارات والتي تبلغ قيمتها مليوني دولار أميركي، والهادفة لدعم أنشطة المفوضية، ولا سيما في مجال التغذية، من أجل اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش.ويقدر بأن يكون طفلٌ من كل خمسة أطفال من اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش سيعاني من سوء التغذية الحاد، ووفقاً لآخر دراسة استقصائية للتغذية أجرتها المفوضية في نهاية عام 2017، كان المعدل الإجمالي لسوء التغذية الحاد الشامل للأطفال اللاجئين في بنغلاديش 18,2%، ومن بين هؤلاء يعاني 4% من سوء التغذية الحاد. ويعدّ الدعم للعلاج الغذائي الضروري، مع تركيزٍ خاص على الأطفال والأمهات، أمراً أساسياً، وقد أنشأت المفوضية برامج للتغذية في عشر مخيمات تابعة لمخيمات كوتوبالونغ وتشاكماركول ونايابارا، تغطي احتياجات 132,700 لاجئ، بمن فيهم 78,000 طفل وإمرأة.انتهى 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً