الأردن: بعد خسارة نقابتهم قيادي إخواني يصف المهندسين بـ “المثليين”

الأردن: بعد خسارة نقابتهم قيادي إخواني يصف المهندسين بـ “المثليين”

أثار منشور قيادي في إخوان الأردن وعضو في مجلس النواب الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن وصف المهندسين الذين صوتوا ضد كتلة الجماعة في انتخابات نقابة المهندسين بالمثليين. وقال سعود أبو محفوظ، الذي يصفه مراقبون بأنه أحد حراس المعبد القديم للجماعة، في منشور على فيس بوك: “بقايا اليسار بأنواعه، لها الحق الكامل للتحشيد ضد قائمة إنجاز في نقابة المهندسين، وكذلك الأمر لكافة العلمانيين والليبراليين وأبناء الطوائف، وفصائل حركة فتح القدامى والمستجدين من الملتزمين والمتفلتين، وفروع القوميين والناصريين والبعثيين والماسون والمستغربين واللادينين والمثليين، وهؤلاء وأولئك أمة من الناس لا يستهان بعددهم”.وأضاف قبل أن يحذف المنشور بعد ساعات: “أيضاً من حق الحكومة ومقدراتها وإمكاناتها وأجهزتها وأذرعها كافة وموظفيها وبعض نوابها، أن تستميت في سبيل إقصاء الإسلاميين عند دفة التوجيه في النقابة، وذلك بما يجوز وما لا يجوز من الأساليب زد على ذلك الموقف السالب لبعض المتدينين من الانتخابات أصلاً”.وفي رده على المنشور، قال المعارض والنائب الأسبق ليث الشبيلات إن “تصريحات النائب الإسلامي أبو محفوظ حول انتخابات نقابة المهندسين مستنكرة أشد الاستنكار”.وأضاف في منشور على موقع فيس بوك: “صحيح أن  للإسلاميين خصوم ومنافسين ولكن العدو الأكبر للإسلاميين هو من داخلهم ومن داخل نفوسهم ومن تصرفاتهم المجانبة لمبادئهم السمحة التي تنظر إلى الناس كأخوة في الإنسانية يحتاجون لدواء أعطانا إياه الله ،لا إلى شتم وتحقير وإزدراء، فتوقفنا نحن عن شربه فأصبحنا كفاقد الشيء الذي لا يؤهله لأن يعطيه”.وقال الناشط على موقع التواصل الاجتماعي علاء الفزاع، في رده على منشور القيادي الإخواني: “الإخوان نوعان أحدهما ذو خطاب حجري انتهازي إقصائي يقدم التنظيم على الوطن ويقسم العالم إلى فسطاطي الإيمان والكفر، ولا أمل في مراجعة أخطائه ولا أمل في تطوره، ولا يتعلم من خسائره بل يجد دائماً جهة يلومها ويضعها في محور بكائياته، وهو إلى انقراض حتمي خلال أعوام، ونهاية عدد من أفراده تؤول إلى التنظيمات التكفيرية الإرهابية، ويمثله بشكل كبير إخوان الأردن وإخوان مصر”.وقال الكاتب أحمد أبو خليل في منشور ساخر: “لاحظوا أن المفردات الواردة تشكل جزءاً تقليدياً من خطاب الحركة باستثناء مفردة المثليين، فقد اعتادوا على كلمة لوطيين للدلالة على المعنى ذاته، فإنه يدل على اختيار دقيق وموفق لنقطة البدء في المراجعة الفكرية المطلوبة في مواجهة أزمات الأمة”.وتعرضت جماعة الإخوان المسلمين لخسارة تاريخية في انتخابات نقابة المهندسين قبل يومين، بعد أن خسرتها لأول مرة منذ 25 عاماً، وبات إخوان الأردن في العامين الآخيرين يخسرون كل انتخابات في النقابات المهنية، التي كانوا يسيطرون على أغلبها في الأعوام الماضية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً