انفوغراف 24| القوات المسلحة الإماراتية 42 عاماً من المجد

انفوغراف 24| القوات المسلحة الإماراتية 42 عاماً من المجد

يمثل السادس من مايو (أيار) العام 2018 يوما فارقا في تاريخ دولة الإمارات، وذكرى ستبقى محفورة في صدر كل إماراتي ما دام قلبه ينبض بالحياة، كيف لا وهو يجمع بين ثناياه مناسبتين عزيزتين على قلب كل إماراتي، الأولى مئوية الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان “طيب الله ثراه”، والثانية مرور 42 عاماً على توحيد القوات المسلحة الإماراتية التي بذلت الكثير في سبيل رفعة الوطن وأمنه واستقراره، والدفاع عن ترابه وعن الانجازات الكثيـرة التي تحـققت منذ قيام الاتحاد. وقد أثبتت القوات المسلحة الإماراتية خلال 42 عاماً، أنها الحصن المنيع الذي تكسرت على أبوابه كل المؤامرات التي حيكت ضد دولة التسامح والمحبة والعطاء والنماء، وقدر كبير على التعامل مع المتغيرات بفضل رؤية وحنكة قادة قادرين على استشراف المستقبل، وفي هذا الصدد لا نغفل تضحيات أفراد القوات المسلحة في سبيل الدفاع عن أشقائهم المظلومين والمضطهدين، وتحقيق الوحدة العربية.إنجازات كبيرةتؤكد الإنجازات الكثيرة التي حققتها الإمارات بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى 42 لتوحيد القوات المسلحة، أنها تشكل ركيزة أساسية في مسيرة التنمية والنهضة الشاملة، ولها دور بارز في تلك الإنجازات، فبفضل رجالها وتضحياتهم ازدهر الوطن وتعززت إنجازاته ومكاسبه إقليميا وعالميا ليشار إليه بالبنان ويكتب اسمه بأحرف من ذهب في سطور التاريخ.مراحل التأسيسوتاريخياً تأسست المرحلة الأولى من القوات المسلحة الإماراتية بقيام قوة ساحل الإمارات المتصالحة في 11 مايو (أيار) عام 1951 وأطلق عليها “قوة ساحل عمان” والتي أصبحت تعرف بعد ذلك بـ “كشافة الإمارات المتصالحة” وكانت القوة تتكون من خمس سرايا مشاة وسرية إسناد وسرية لاسلكي وسرية تدريب وسرية المشاغل والسرية الطبية والموسيقى العسكرية.واستمرت مراحل تطور تأسيس القوات المسلحة ففي عام 1956 تغيّر اسم القوة إلى “كشافة ساحل الإمارات المتصالحة”، بينما كانت بداية استلام القوة من الحكومة البريطانية في 21 ديسمبر (كانون الأول) من عام 1971، وبذلك تغيّرت من مسمى “كشافة ساحل الإمارات المتصالحة” إلى “قوة دفاع الاتحاد”، وبعد أسبوع من ذلك التاريخ سلمت الحكومة البريطانية قيادة القوة إلى وزير دفاع دولة الإمارات.قوة دفاع الاتحادوتشكلت قوة دفاع الاتحاد في 27 ديسمبر (كانون الأول) 1971 بقرار من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وعلى إثر تسليم الحكومة البريطانية لقوة ساحل الإمارات المتصالحة إلى حكومة دولة الإمارات تشكلت قوة دفاع الاتحاد، وأنيطت قيادتها والإشراف عليها بوزير الدفاع.وفي عام 1974 وبقرار من وزير الدفاع تم تغيير مسمى قوة دفاع الاتحاد إلى “القوات المسلحة الاتحادية”، مع تغيير شعار وعلم القوة الجديدة لتواكب التحديث والتطوير في الدولة، وبقيت هذه القوات تحت إشراف وزارة الدفاع لدولة الإمارات، واستمرت بهذه التسمية حتى عام 1976، وبقرار توحيد القوات المسلحة تم تغيير مسمى وحجم القوات إلى لواء، وسمي “لواء اليرموك” وضم إليه قوة حرس الشارقة الوطني، والتي كانت بحجم كتيبة مشاة، ونظم لواء اليرموك ليضم ثلاث كتائب مشاة وكتيبة مدرعات العقرب، وتشكلت سرايا للخدمات الإدارية والطبية والإشارة والصيانة.قرار توحيد القوات المسلحةوبالتزامن مع قيام الاتحاد في الثاني من ديسمبر (كانون الأول) العام 1971، كان لا بد من قوة قادرة على صون هذا المنجز كبير، والبناء عليه بما يحقق تطلعات القيادة الحكيمة، وبذلك صدر القرار التاريخي لرئيس المجلس الأعلى للدفاع رقم (1) لسنة 1976 في شأن توحيد القوات المسلحة الذي نص على توحيد القوات المسلحة البرية والبحرية والجوية تحت قيادة مركزية واحدة تسمى” القيادة العامة للقوات المساحة” وتحت علم واحد بهدف توطيد دعائم الاتحاد وتعزيز مسيرته.في مايو 1976 عين نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة في أعقاب قرار المجلس الأعلى للاتحاد بدمج القوات المسلحة تحت قيادة واحدة وعلم واحد.وقد شمل القرار إنشاء ثلاث مناطق عسكرية هي: المنطقة العسكرية الشمالية (القوة المتحركة برأس الخيمة سابقًا)، والمنطقة العسكرية الغربية (قوة دفاع أبو ظبي سابقا)، والمنطقة العسكرية الوسطى (قوة دفاع دبي سابقًا). وتم توحيد العلم العسكري والشعار والزي العسكري، وأعلام القادة على مختلف مناصبهم.وفي الثلاثين من ديسمبر (كانون الأول) 2004 أصدر رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مرسوماً اتحادياً بتعيين الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة.حماية الوطن ومكتسباتهوالجدير ذكره أن القوات المسلحة التي يتمثل الدور الرئيسي للقوات المسلحة في حماية الوطن ومكتسباته، والحفاظ على أمنه واستقراره، إضافة لتحقيق الأمن والاستقرار وتقديم العون للمحتاجين، تحظى بمتابعة ودعم القيادة الحكيمة للدولة، وعلى رأسها رئيس الدولة ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، واخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الامارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً