أمين عام المؤتمر الإسلامي الأوروبي : القوات الإماراتية دعمت الاستقرار الإقليمي

أمين عام المؤتمر الإسلامي الأوروبي : القوات الإماراتية دعمت الاستقرار الإقليمي

لفت أمين عام المؤتمر الإسلامي الأوروبي الدكتور محمد بشاري إلى أن “مئوية زايد التي تحتفل بها دولة الإمارات اليوم الأحد ليست ذكرى خاصة بالدولة وشعبها فقط، وإنما تعتبر مرحلة مهمة من تاريخ الشعوب التواقة إلى العيش الكريم والحفاظ على وحدتها السيادية”. وأضاف الدكتور بشاري في تصريح خاص ، “الإمارات في ذكرى المئوية تحتفل أيضاً  بمرور 42 عاماً على توحيد القوات المسلحة الإماراتية، وبهذا الوقت نستذكر جهود الشيخ زايد الحثيثة لبناء قوةٍ عسكريةٍ اتحاديةٍ، إيماناً منه بأهمية القوات المسلحة، وضرورة توحيدها لصيانة مكتسبات الاتحاد، وتعزيز بنيانه، ومنعته، ورغبةً منه في دعم السلم والأمن العالميين”.وأشار بشاري إلى أن “توحيد القوات المسلحة الإماراتية شكّل سياجاً وطنياً منيعاً لحماية مكتسبات الإمارات ولتعزيز الأمن والاستقرار في ربوعها، إضافةً إلى تحقيق رسالة الإمارات ودورها في دعم وترسيخ الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي”.وأكد أن توحيد القوات المسلحة الإماراتية وتطويرها جاء تجسيداً للنظرة الثاقبة للقائد المؤسس الشيخ زايد، إذ واصلت هذه المؤسسة العسكرية مسيرة التطور والتقدم والارتقاء بدعم ومتابعة رئيس الإمارات القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لتكون الذراع القوية، والدرع الواقية والحصن الحصين لمسيرة الاتحاد، ومكتسبات وإنجازات شعب الإمارات والأجيال القادمة لرفد تقدم الإمارات وازدهارها.وتابع قائلاً: “القوات المسلحة الإماراتية تأسست على قواعد متينة قوية من خلال متابعة كل ما هو جديد من تقنيات وصناعات عسكرية، ما جعلها من أقوى المؤسسات العسكرية على مستوى العالم، وتحفل مسيرة الشيخ زايد بالعديد من الإنجازات العظيمة، والمواقف الخالدة التي جعلت منه رمزاً للحكمة والخير والعطاء على مستوى العالم، إذ لاتزال مواقفه ومبادراته شاهدةً على مكانته كقائدٍ عصري يحظى بتقدير شعوب ودول المنطقة والعالم”. 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً