وفاة آخر قادة ثورة يوليو 1952 خالد محي الدين عن عمر 95 عاماً

وفاة آخر قادة ثورة يوليو 1952 خالد محي الدين عن عمر 95 عاماً

أعلن حزب التجمع المصري، وفاة مؤسسه خالد محيي الدين، اليوم الأحد، بمستشفى المعادي العسكري بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 95 عاماً. ونعى حزب التجمع المصري مؤسسه، برسالة جاء فيها: “فقدت مصر والأمة العربية والقوى الوطنية والاشتراكية العالمية صباح اليوم الأحد فارس الديمقراطية المناضل خالد محيي الدين عضو مجلس قيادة ثورة يوليو(تموز) ومؤسس حزب التجمع الوطني”، دون أن يعلن الحزب، موعد الجنازة والعزاء. ومن جانبها نعت الرئاسة المصرية السياسي المصري خالد محى الدين، الذى وافته المنية اليوم، وتقدمت لأسرته وذويه بخالص التعازى والمواساة.وقالت الرئاسة المصرية، في بيان: “كان الفقيد على مدار مسيرته السياسية الممتدة رمزاً من رموز العمل السياسى الوطنى، وكانت له إسهامات قيمة على مدار تاريخه السياسى منذ مشاركته فى ثورة يوليو 1952، ومن بتأسيس حزب التجمع الذى أثرى الحياة الحزبية والبرلمانية المصرية”.وأكدت رئاسة الجمهورية المصرية، أن مصر ستبقى ممتنةً لإسهامات الفقيد الوطنية وسيرته الخالدة، التى ستظل محفورة فى تاريخ الوطن بحروف من نور لتحتفظ بمكانتها فى ذاكرة العمل السياسى المصرى بكل تقدير واحترام من الجميع.وكان خالد محيي الدين أحد أعضاء تنظيم الضباط الأحرار وعضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو (تموز) وتمرس في العمل السياسي حيث أسس حزب التجمع ذا الفكر اليساري في 1976، وكان نائباً عنه في البرلمان لفترات عديدة. ولد خالد محيي الدين، في مدينة كفر شكر بمحافظة القليوبية في 1922، وتولى رئاسة مجلس إدارة ورئاسة تحرير دار أخبار اليوم بين 1964 و1965، وهو أحد مؤسسي مجلس السلام العالمي، ورئيس منطقة الشرق الأوسط، ورئيس اللجنة المصرية للسلام ونزع السلاح. 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً