أخبار الساعة: مئوية زايد وتوحيد القوات المسلحة

أخبار الساعة: مئوية زايد وتوحيد القوات المسلحة

قالت نشرة أخبار الساعة إن “دولة الإمارات العربية المتحدة، تحتفل اليوم، بمرور 100 عام على مولد المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان‏، طيب الله ثراه، وهي المئوية التي تتزامن مع مناسبة وطنية غالية أخرى على قلوب جميع أبناء الوطن، هي الذكرى الثانية والأربعون لتوحيد القوات المسلحة”. وأضافت النشرة في افتتاحيتها تحت عنوان “مئوية زايد وتوحيد القوات المسلحة: “لا شك أن هذا التزامن يمثل فرصة مهمة لتسليط الضوء على عبقرية قرار الشيخ زايد، رحمه الله، بتوحيد القوات المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة، ليس فقط لأن هذا القرار كان بداية بناء قوات مسلحة عصرية تحمي الوطن وتدافع عن مكتسباته، وإنما أيضاً لأنه جسّد رؤية الشيخ زايد الثاقبة بضرورة امتلاك قوات مسلحة، ليس للبغي أو العدوان، وإنما للدفاع عن أرض الوطن ومنع العدوان عليه، ومن ثم ضمان السلام والاستقرار الإقليمي والوقوف مع الحق والشرعية، وقد عبر عن ذلك بوضوح رئيس دولة الإمارات  القائد الأعلى للقوات المسلّحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، في كلمته إلى قادة وضباط وضباط صفّ وجنود قواتنا المسلحة الباسلة بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لتوحيد القوات المسلحة بقوله: إننا فخورون بكم، راضون عنكم، فقد أسهمتم بقوة في حفظ سلام الوطن وأمنه واستقراره، وقدّمتم الأرواح والدماء، نصرةً للحق، ودعماً للشرعية، وتصدياً للإرهاب، وحفظاً للسلم الإقليمي والدولي”.صمام الأمن والأمانوأوضحت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أنه في الذكرى الثانية والأربعين لتوحيد القوات المسلحة، يحق لأبناء الوطن جميعاً الفخر بما حققته قواتنا المسلحة من قفزات هائلة في مجالات التسليح والتدريب، تضاهي تلك الموجودة في أقوى جيوش العالم، كي تبقى دائماً صمام أمن وأمان لوطننا الغالي، ولكي تواصل دورها المتميز والفاعل في خدمة قضايا الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي، وهذا ما أشار إليه بوضوح نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في كلمته بهذه المناسبة، بقوله: “هذه الذكرى تشع في عام زايد، ونحن أكثر خبرة ومناعة وبأساً وثقة بالنفس وأكثر كفاءة في توطيد دعائم الأمن والاستقرار في ربوع وطننا، وأكثر فاعلية في منطقتنا وعالمنا”، أما ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فقد قال في كلمته بهذه المناسبة: “إن قواتنا المسلحة هي الحارس الأمين لسيادة الوطن وأمنه واستقراره والحفاظ على مكتسباته في ظل بيئة إقليمية ودولية مضطربة ومملوءة بالمخاطر ومصادر التهديد”.تقاليد عريقةوذكرت أن القوات المسلحة قدمت صورة إيجابية عن العسكرية الإماراتية وما تتميز به من تقاليد عريقة اكتسبتها عبر سنوات طويلة من العمل والتدريب، ومن خلال مشاركاتها الفاعلة والمتميزة في الكثير من المواقع التي عملت فيها لحفظ السلام، كما أثبتت بالفعل أنها قوة داعمة لجهود الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، من خلال مشاركاتها الفاعلة في قوات حفظ السلام في مناطق الصراعات، وتأمينها للمساعدات الإنسانية في مناطق الكوارث والأزمات المختلفة، والأمثلة لا حصر لها على هذا الدور الفاعل، فقد شاركت، وما تزال، بفاعلية في عمليتي “عاصفة الحزم” و”إعادة الأمل” في اليمن، ضمن التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن، كما تشارك في التحالف الدولي ضد الإرهاب، والتصدي لتنظيم “داعش” الإرهابي، ما يجعل منها اليوم قوة رئيسية في تعزيز أسس الأمن والاستقرار في المنطقة.مكرمةواختتمت أخبار الساعة افتتاحيتها بالقول إن “تزامن مئوية زايد مع ذكرى توحيد القوات المسلحة إنما يرسخ مشاعر الثقة والطمأنينة لدى أبناء الوطن جميعاً، لأن بناء قوات مسلحة قوية أسهم في ترسيخ دولة الاتحاد القوية، ووضع الأساس كي تواصل انطلاقتها التنموية الشاملة بهدف توفير مقومات العيش الكريم للمواطنين في المجالات المختلفة، ولا شك في أن مكرمة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بصرف راتب شهر أساسي لموظفي ومتقاعدي الحكومة بمناسبة مرور 100 عام على ميلاد زايد إنما يعد استلهاماً لإرثه الطيب، والسير على نهج مدرسته في إسعاد شعبه ورخائه”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً