يوم الأبطال.. والمؤسس

يوم الأبطال.. والمؤسس

يحتفي أبناء الإمارات اليوم بالذكرى 42 لتوحيد القوات المسلحة، وتحل المناسبة متزامنةً مع أخرى جليلة عظيمة، فاليوم يصادف كذلك الذكرى المئوية للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفي رحاب العام الذي خصص للاحتفاء بزعيم فذ قلما تجود به الأقدار، تشهد لبصماته الجليلة والعظيمة مناطق شتى في مشارق الأرض ومغاربها، رجلٌ حباه الله القدرة على استشراف المستقبل، ومَلكَ رؤيةً ثاقبةً وبصيرةً صافيةً صادقةً وعزماً لا يلين، شاد معها وفي غضون سنواتٍ قلائل صرح وطنٍ شامخاً يسابق الزمن لإسعاد مواطنيه والمقيمين على ترابه وأشقائه وأصدقائه.لقد كان قرار توحيد القوات المسلحة في مثل هذا اليوم الميمون من العام 1976 من ثمار تلك الرؤية السديدة لزايد الخير وإخوانه القادة المؤسسين، وقناعتهم الراسخة بأن تثبيت دعائم الأمن والاستقرار والذود عن حياض الوطن والدفاع عن مكتسباته يتطلب وجود قواتٍ مسلحةٍ متطورةٍ، وفق المرتكزات التي حددها الشيخ زايد، طيب الله ثراه، من عقيدةٍ عسكريةٍ قوامها الدفاع عن الوطن والحق وقوة الانتماء والولاء للقيادة، وتبني أحدث فنون وأدوات العسكرية وتجهيز منسوبيها عدة وعتاداً متطوراً اعتماداً على إنسان هذا الوطن الغالي.تتابعت برامج الإعداد والتطوير حتى أصبحت قواتنا المسلحة رقماً صعباً ومهماً في المنطقة، بفضل ما حظيت به من رعاية واهتمام رئيس دولة الإمارات القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأخيه نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبيالشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. اليوم قواتنا المسلحة محل فخر واعتزاز كل إماراتي، سياج الوطن وقوةٌ في خدمة الخير والحق ونصرة الشقيق والصديق، وسجلها يحفل بمشاركاتٍ ناصعة في ميدان الحق والشرف والواجب والإنسانية، وها هي اليوم تسطر إحدى أروع الملاحم لاستعادة اليمن الشقيق من المليشيات الإرهابية الحوثية الإيرانية، وإعادة موطن العرب الأول لأهله.وقد عبّر تسابق أبناء الإمارات للانتساب لقواتهم المسلحة أو من خلال الخدمة الوطنية والاحتياطية مدى التلاحم الوطني ومتانة اللحمة الوطنية في كنف “البيت المتوحد” بصورةٍ تجسد الوفاء والولاء لراية الإمارات وقيادتها الرشيدة.تحية للقوات المسلحة في يومها المجيد، والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً