قيادي في فتح : إسرائيل لن يؤيدها أكثر من 20 دولة.. ولذلك انسحبت من مجلس الأمن

قيادي في فتح : إسرائيل لن يؤيدها أكثر من 20 دولة.. ولذلك انسحبت من مجلس الأمن

قال القيادي في حركة فتح الفلسطينية جهاد الحرازين، إن انسحاب إسرائيل من شغل العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن يعد انتصاراً للدبلوماسية المصرية والعربية، ويُشكل حالة جديدة من مبادئ ونطاق الأمم المتحدة، حيث أنه من غير المعقول أن دولة قائمة بالاحتلال وترتكب الجرائم وتنتهك كافة المواثيق الدولية أن تصبح عضواً في مجلس الأمن. وأوضح الحرازين أن انسحاب اسرائيل من الترشح يأتي لإدراكها الكامل أنها لا تستطيع أن تحظى بثلثي أعضاء الجمعية العامة للأمم التحدة ولاحظناه في كثير من المواقف والمتعلقة بحقوق الشعب الفلسطيني.وأشار القيادي في فتح إلى أن 170 دولة صوتت على قرار فلسطين في الأمم المتحدة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس، وقال: “لن تستطيع إسرائيل مواجهة كل هذه الدول ولا تستطيع إسرائيل أن تحصل على تأييد أكثر من 20 دولة والباقي سيرفض، وهذا جاء نتيجة لقاءات المجموعة العربية بكافة المجموعات في الأمم المتحدة”.وشدد الحرازين على أن انسحاب إسرائيل رسالة اخرى للمجتمع الدولي أن مبادئ العدالة يجب أن تنتصر في النهاية، ولذلك نقول إن هذا الأمر يشكل انتصاراً جديداً قادته الدبلوماسية الفلسطينية والعربية وينعكس إيجابياً على عمل اللجنة المشكلة في الجامعة العربية لوقف التغلل الإسرائيلي في أفريقيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً