الاستخدام الإجرامي لـ”الدرون”.. خطف رهائن وتهريب مخدرات

الاستخدام الإجرامي لـ”الدرون”.. خطف رهائن وتهريب مخدرات

كشف مسؤول كبير في مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكي “إف بي أي” عن استخدام طائرات الدرون من قبل المجرمين في نشاطاتهم غير القانونية، مثل عرقلة جهود المراقبة والرصد في عملية خطف رهائن.
وأوضح المسؤول أن المجرمين سيّروا عددًا كبيرًا من طائرات دون طيار لحجب الرؤية عن فريق إنقاذ رهائن مختطفين، مما أصابهم بفقدان رؤية المهاجم ومراقبته، وفق “بي بي سي”.
وقال جوزيف مازل، رئيس وحدة قانون تشغيل التكنولوجيا في مكتب التحقيقات الفيدرالي، خلال مؤتمر الجمعية الدولية للمركبات غير المأهولة، إن الفريق أصبح كالعميان لا يرى شيئًا.
الاستخدام الإجرامي
بحسب المجلس الوطني لرؤساء الشرطة في بريطانيا، فإن استخدام الخارجين على القانون للطائرات دون طيار زاد في الفترة الأخيرة، خصوصًا في عمليات تهريب الهواتف الذكية والمخدرات إلى السجون، فيما تبدي الجهات القانون قلقها إزاء إمكانية المجرمين استخدام الطائرات دون طيار لأغراض أخرى.
وقال متحدث باسم المجلس الوطني لرؤساء الشرطة إنه “في إطار وضع أي خطة تنفيذية لحوادث عامة، تضع الشرطة في حسبانها إمكانية استخدام طائرات دون طيار لأغراض سيئة وكيفية التعامل مع تلك المخاطر”.
تهريب المخدرات
وبين المتحدث البريطاني، في حديثه لشبكة بي بي سي، أنه “من خلال مشاهدة التقارير الإخبارية، والخبرة العملية والحالات التي تعرضنا لها خلال الخدمة داخل السجون، يبدو واضحًا إلى حد كبير أننا نشهد خطرًا متزايدًا في استخدام الطائرات دون طيار، وهذا هو الذي دفعنا كمؤسسة إلى التحرك حيال الأمر”.
وتزايدت في الولايات المتحدة، وتيرة استخدام الطائرات دون طيار في الأنشطة الإجرامية، حيث كشف المحامي المتخصص في قضايا الطائرات دون طيار وبرامج “بتورينت” على الإنترنت في مؤسسة “أنتونيلي للقانون”، عن إمكانية استخدام تلك الطائرات من قبل عصابات المخدرات المكسيكية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً