“صندوق خليفة” يشارك في ورشة عمل حول استراتيجية أدنوك لتعزيز القيمة المضافة

“صندوق خليفة” يشارك في ورشة عمل حول استراتيجية أدنوك لتعزيز القيمة المضافة

انطلاقاً من رؤيته القائمة على قيادة مسيرة تعزيز روح الريادة والمبادرة لدى المواطنين، وتعزيز القدرة التنافسية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على النمو، شارك صندوق خليفة لتطوير المشاريع، في ورشة عمل حول تطبيق استراتيجية شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” الجديدة لتعزيز القيمة المحلية المضافة، والتي تهدف إلى زيادة المساهمة في الاقتصاد المحلي، وزيادة المحتوى والمُنتج المحلي، وتعزيز التعاون مع شركات القطاع الخاص. واتفق الطرفان خلال مشاركة إدارة صندوق خليفة وعدد من رواد الأعمال وأصحاب المشاريع في ورشة العمل في أبوظبي، على تعزيز جهودهما المتظافرة لتحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي وتبادل المعرفة وتوفير فرص إضافية للشباب المواطن في مختلف المجالات والقطاعات. وتأتي المشاركة في هذه الورشة استكمالاً للجهود التي يبذلها الصندوق لحث الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة لمنح المشاريع الصغيرة والمتوسطة امتيازات خاصة تسهم في تطورها وتدعم نجاحها، وانطلاقاً من إيمان صندوق خليفة بأهمية تمكين تلك المشاريع من بناء علاقات عمل مع مؤسسات القطاع العام والخاص، وترجمة هذه العلاقات إلى مزيد من الفرص التجارية، وحرصاً منه على تعزيز العمل المشترك والسعي لتحقيق رؤية واستراتيجية دولة الإمارات في تطوير وتنمية ودعم الشباب المواطن، وذلك من خلال نشر ثقافة ريادة الأعمال وتشجيع الابتكار وروح المبادرة في أوساط المواطنين، باعتبارهم صنّاع المستقبل. وفي هذا السياق، أشاد مدير أول قسم متابعة المشاريع بصندوق خليفة، أحمد خلفان مطر الرميثي، بالتعاون الاستراتيجي مع أدنوك بما له من انعكاسات إيجابية على خلق المزيد من فرص النمو للشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة، وزيادة فرص العمل للمواطنين في القطاع الخاص، مما يساهم في تعزيز النمو والتنويع الاقتصادي.وقال: “يمضي الصندوق قدماً في مسيرته نحو تعزيز روح الريادة والمبادرة لدى المواطنين ونشر ثقافة العمل الحر، وتشجيع الابتكار، وتأسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة الإماراتية للمساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية لدولة الإمارات، وتأتي مشاركتنا في ورشة عمل أدنوك للتعرف على استراتيجيتها الجديدة لتعزيز القيمة المحلية المضافة، استكمالاً للجهود الحثيثة التي نبذلها في هذه المجالات، وإيماناً منا بضرورة التعاون بين مختلف الجهات الحكومية ومع القطاع الخاص بما يصب في مصلحة هذا الوطن ويسهم في اعتلاء دولة الإمارات قائمة أكبر وأهم الاقتصادات العربية والمحلية، بسواعد إماراتية وطاقات مواطنة شابة”.وأضاف الرميثي: “ونواصل في صندوق خليفة بذل الجهود من أجل تهيئة بيئة أعمال مناسبة لنمو وتطور قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، فضلاً عن رفع الكفاءة الإدارية والفنية لأصحاب المشاريع القائمة، من خلال غرس وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال بين المواطنين، وتوفير منظومة متكاملة من الدعم المالي وغير المالي لتطوير تلك المشاريع، كما نعتزم مواصلة طريق النجاح عبر منح المزيد من التسهيلات والامتيازات للمشاريع الصغيرة والمتوسطة لتعزيز قدرتها التنافسية”.وأكدت الورشة على أهمية العمل على تبادل الخبرات المشتركة والمعارف في ما يخص تطوير وتعزيز الطاقات الشابة، وإعداد رواد أعمال ناجحين ومساهمين أساسيين في التطور الاجتماعي والاقتصادي للدولة، عن طريق تعريف الموردين باستراتيجية تعزيز القيمة المحلية المضافة وكيفية “اعتماد” مساهماتهم، والمراجعة والتحقق من أدائهم في هذا المجال، إضافة إلى مشاركة ممولين من صندوق خليفة، فضلاً عن تطوير المهارات اللازمة ورفع مستوى الوعي وروح الابتكار التي تعتبر أهدافاً استراتيجية لدى الدولة.وتشمل الاستراتيجية تحديد فئات المناقصات التي يمكن أن تقتصر المشاركة فيها على الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة، وتوفير رؤية واضحة حول مصاريف أدنوك المستقبلية لتحفيز وتشجيع الموردين على تعزيز استثماراتهم المحلية، والحث على توفير برامج تدريب متخصصة لزيادة فرص عمل الكوادر المواطنة، حيث أصبحت جميع الشراكات الجديدة مع أدنوك تشمل تقييماً لمدى مساهمة الشركاء الدوليين في تعزيز القيمة المحلية المضافة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً