ليبيا: أسرة المقرحي المتهم بتفجير لوكربي تحصل على إعادة نظر في إدانته

ليبيا: أسرة المقرحي المتهم بتفجير لوكربي تحصل على إعادة نظر في إدانته

حصلت أسرة الليبي عبد الباسط المقرحي، المدان الوحيد في اعتداء لوكربي عام 1988، أمس الخميس، على إعادة النظر في ادانته من لجنة مراجعة الادانات الجزائية في اسكتلندا. وتقدمت الأسرة بالتماس في 2017، أي بعد 5 أعوام من وفاة المقرحي، للجنة في غلاسكو، للحصول على الحق في استئناف جديد للادانة.وأوضحت اللجنة في بيان أنها قبلت “إعادة نظر كاملة لادانته في اعتداء لوكربي لتحديد إذا كان ملائماً عرض القضية مجدداً امام محكمة استئناف”.وكانت محكمة اسكتلندية أدانت الليبي المقرحي في 2001 بالسجن 27 عاماً، لدوره في الاعتداء على طائرة ركاب انفجرت في 21 ديسمبر (كانون الأول) 1988 فوق لوكربي الاسكتلندية، موقعةً 270 قتيلاً.ورفض طلب استئناف أول للمقرحي عام 2002. وفي التماس سابق اعتبرت اللجنة ذاتها في 2007 أنه بإمكان المدان أن يحظى بمراجعة جديدة لكن المقرحي تخلى عن الأمر في 2009.وأوضح طبيب اللجنة الاستكتلندية جيرار سينكلير في بيان أن “اللجنة تعتقد أن السيد المقرحي تخلى عن الأمر لأنه كان يعتقد بصدق وبشكل معقول أن الخطوة ستمكنه من العودة إلى دياره في ليبيا، في وقت كان يعاني فيه سرطاناً في مرحلة متقدمة”.وأضاف: “بناءً على ذلك قررت اللجنة أنه من مصلحة العدالة قبول الطلب بإعادة نظر كامل في الإدانة”.وأشادت أسرة المقرحي في بيان نقله محاميها بقرار اللجنة الاسكتلندية مقرة بأنه تخلى عن الاستئناف “لأنه كان يعتقد أن ذلك يتيح عودته إلى ليبيا”.وذكرت الأسرة “حتى الان قالت الحكومتان البريطانية والاسكتلندية أنهما لم تمارسا أي ضغط على المقرحي ليتخلى عن الاستئناف شرطاً للافراج الفوري عنه. وهذا معروف أنه أمر خاطىء من الأساس” مشيرة إلى أنه “من مصلحة القضاء الاسكتلندي تبديد الشكوك” في إدانته.وكان نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي اعترف رسمياً بالمسؤولية عن الاعتداء ودفع 2.7 مليار دولار لأسر الضحايا تعويضاً.وأفرج عن المقرحي عام 2009 لدواعٍ طبية، ومات بعد ذلك بثلاث سنوات في ليبيا، حيث استقبل مثل الأبطال لدى عودته.وأكد باستمرار براءته من الاعتداء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً