تونس: تشغيل نظام مراقبة إلكتروني للحدود مع ليبيا والجزائر

تونس: تشغيل نظام مراقبة إلكتروني للحدود مع ليبيا والجزائر

أعلن وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي اليوم الخميس، قرب تشغيل نظام المراقبة الإلكتروني للحدود البرية الذي تموله الولايات المتحدة، وألمانيا. وقال الزبيدي، في تصريحات للصحافيين بمناسبة اجتماع اللجنة العسكرية التونسية الأمريكية المشتركة اليوم الخميس، إنه من المتوقع تشغيل القسط الأول لنظام المراقبة الإلكتروني الثابت، والذي تموله الولايات المتحدة، خلال ثلاثة أشهر.وأشار إلى أن الجزء المرتبط بالقسط الثاني، والذي تموله ألمانيا، سيكون جاهزاً في نهاية 2019 أو بداية 2020.ويهدف النظام إلى تعزيز قدرات تونس في مراقبة حدودها البرية الشرقية مع ليبيا والغربية مع الجزائر، لمنع تسلل محتمل لمتشددين ومكافحة أنشطة التهريب ومن بينها تهريب السلاح.وقال الزبيدي إن المؤسسة العسكرية بدأت منذ ثلاثة أشهر، استخدام نظام مراقبة إلكتروني متنقل على الحدود البرية، كما أشار إلى استخدام 13 راداراً على طول السواحل تم استلامها من الولايات المتحدة.وأوضح العبيدي: “توفر الولايات المتحدة تمويلات لا يستهان بها ضمن اقتناء التجهيزات والمعدات العسكرية التي تتماشى مع حاجيات المؤسسة العسكرية”.ومنذ 2015، باتت تونس حليفاً أساسياً للولايات المتحدة من خارج حلف الناتو ما يمنحها مزايا متقدمة في مجال التعاون العسكري والتسليح.وكشف وزير الدفاع أن التعاون يركز بالأساس على مكافحة الإرهاب، والجريمة المنظمة، والأنشطة غير الشرعية، وحماية الحدود البرية والبحرية، وحماية المجال الجوي، إلى جانب التكوين والتدريب.وتابع: “تبادل المعلومات في مجال مكافحة الإرهاب يمثل جانباً أساسياً من القدرات العملياتية للمؤسسة العسكرية التي تواجه عدة تحديات”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً