النظام الغذائي الصحي يلعب دورا في توقيت بدء سن اليأس

النظام الغذائي الصحي يلعب دورا في توقيت بدء سن اليأس

أكدت أحدث الأبحاث الطيبة أهمية الدور الذي يلعبه النظام الغذائى الصحى في تحديد توقيت بدء سن اليأس.. وشدد الباحثون على أهمية ما تأكله المرأة، والذي يؤثر على فرص بلوغها سن اليأس مبكرا أو متأخرا.

واستعرضت الدراسة – التي أجريت في جامعة”ليدز”البريطانية – الروابط بين طبيعة الحمية الغذائية المتبعة وتوقيت بلوغ سن اليأس بين النساء البريطانيات، فأظهرت أن تناول كميات كبيرة من الأطعمة الصحية، مثل الأسماك الزيتية والبقوليات الطازجة، مثل البازلاء والفاصوليا الخضراء، وارتبطت بتأخير فرص بلوغ مرحلة انقطاع الطمث مبكرا، في حين ارتبط الاستهلاك العالي من المعكرونة والأرز الأبيض المكرر ببلوغه مبكرا.

وقد استخدمت الدراسة البيانات المسجلة من أكثر من 14،150 امرأة يعشن في المملكة المتحدة، جنبا إلى جنب إجراء استبيان مفصل حول الأنظمة الغذائية المتبعة بينهن.. كما عكف الباحثون على تجميع معلومات عن تأثير عامل التاريخ والصحة الإنجابية.

وتمكن الباحثون، بعد إجراء مسح المتابعة والاستبيان لمدة أربع سنوات، من تقييم النظم الغذائية للنساء اللاتى عانين من بداية انقطاع الطمث الطبيعى في غضون تلك الفترة. وبلغ متوسط عمر النساء عند بداية سن اليأس للنساء في المملكة المتحدة هو 51 عاما. 

وشهدت الدراسة ما يقرب من 900 أمراة تراوحت أعمارهن ما بين 40 – 65 عاما، وهو سن طبيعى لانقطاع الطمث في وقت المتابعة، مما يعنى إنهن لم يكن لديهن أي حيض لمدة 12 شهرا متتالية على الأقل، ولم يحدث انقطاع الطمث أشياء مثل الإصابة بالسرطان، أو الخضوع لعلاجات دوائية. 

وأظهرت التحليل لنظامهن الغذائي أن تناول كميات كبيرة من الأسماك الزيتية كان مرتبطا بتأخر بدء انقطاع الطمث بما يقرب من ثلاث سنوات.. وأظهرت المتابعة إلى أن النظام الغذائي الملىء بالكثير من النشويات مثل المعكرونة والأرز المكرر أن سن اليأس كان من المرجح أن تحدث قبل عام ونصف العام من المتوسط.

وحذرت الأبحاث من أن بدء مرحلة انقطاع الطمث مبكرا قد يكون له آثار صحية خطيرة على بعض النساء.. مؤكدة أن الفهم الواضح لكيفية تأثير النظم الغذائية على بداية مرحلة انقطاع الطمث الطبيعى سيكون مفيدا جدا لأولئك الذين لديهم بالفعل عوامل خطر أو تاريخ وراثى من بعض المضاعفات المرتبطة بانقطاع الطمث”.

كان عدد من الدراسات السابقة قد أشار إلى أن بداية سن اليأس مرتبط بانخفاض كثافة العظام وهشاشة العظام وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. في حين ارتبط انقطاع الطمث في وقت لاحق مع ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض والبطن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً