اليمن: سحب سلاح الحوثيين لضمان أي اتفاق للسلام

اليمن: سحب سلاح الحوثيين لضمان أي اتفاق للسلام

أكد وزير الخارجية في الحكومة الشرعية عبد الملك المخلافي، اليوم الأربعاء، أن سحب السلاح من جماعة أنصار الله الحوثية، هو الضمان الرئيسي لتنفيذ أي اتفاق سلام والمحافظة على ديمومته. وجاء ذلك خلال لقاء المخلافي، وهو أيضاً رئيس الفريق الحكومي في مشاورات السلام، بالمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى اليمن مارتن غريفيث، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”.وأضاف أن “عملية المشاورات تتطلب الوضوح والدخول في التفاصيل، وتجنب الغموض الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى تأويلات متعارضة تعطل كل ما تم الاتفاق عليه”، وأكد التزام حكومته بتحقيق السلام الدائم والعادل، وإنهاء المعاناة الإنسانية التي تسبب بها الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة، والحرص على تقديم الدعم الكامل للمبعوث الأممي وفريقه.وأشار إلى أهمية الانطلاق من حيث انتهت مشاورات الكويت، وتنفيذ ما اتفق عليه خلالها مع مراعاة التفاصيل المتعلقة بتغيير المستجدات، وبما ينسجم مع المرجعيات الثلاث المتوافق عليها.ومن جهته، استعرض غريفيث، ملامح رؤيته للسلام في اليمن بشقيها الأمني والسياسي، وبرنامج عمله للمرحلة القادمة وجهوده الرامية لاستئناف المشاورات السياسية، للتوصل إلى حل سياسي عادل يضمن السلام المستدام في اليمن.وأكد أنه يمثل الأمم المتحدة ويلتزم بكل قرارتها وكافة الوثائق الصادرة عنها، وأنه سيزور عدة دول في الإقليم واليمن لوضع عناصر إطار العمل الخاص بالمشاورات قبل توجهه إلى نيويورك لإحاطة مجلس الأمن.وجدد غريفيث الالتزام بالبناء على ما تحقق في المشاورات السابقة والعمل في إطار المرجعيات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً