الجبهة الشعبية: مشاركة نائب الأمين العام السابق بالمجلس الوطني الفلسطيني لا تمثلنا

الجبهة الشعبية: مشاركة نائب الأمين العام السابق بالمجلس الوطني الفلسطيني لا تمثلنا

نفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الأربعاء، أن تكون مشاركة نائب أمينها العام عبدالرحيم ملوح، في اجتماعات المجلس الوطني، تمثل موقف الجبهة، مؤكدة أن ملوح لم يعد يحمل أي صفة تنظيمية في قيادة الجبهة بسبب ظروفه الصحية. وقالت الجبهة في بيان لها، عقب مشاركة نائب أمينها العام السابق عبدالرحيم ملوح “في ضوء ما نشرته وسائل إعلام عن وصول الرفيق عبد الرحيم ملوح ظهر اليوم الأربعاء، إلى قاعة انعقاد المجلس الوطني، فإن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تؤكد أن هذا لا يعدو عن كونه موقف خاص بالرفيق ملوح يتحمّل مسؤوليته شخصياً”.وأضافت، أن “هذه المشاركة لا تعبر بأي حالٍ من الأحوال عن أي اتجاه في الجبهة مغاير لموقفها الذي أعلنته سابقاً حول مقاطعة جلسات المجلس الوطني”.وتابعت الجبهة في بيان لها، أن “عبد الرحيم ملوح الذي عاش ولا يزال أوضاعاً صحية صعبة، قد غادر طواعية المواقع القيادية للجبهة ولم تعد له أي صفة قيادية سواء كنائب أمين عام للجبهة أو عضو في مكتبها السياسي”.ووصل ملوح والذي كان يشغل منصب نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، لقاعة انعقاد اجتماع المجلس الوطني في مدينة رام الله، وهو ما أثار استغراباً حول مشاركته في ظل قرار الجبهة الشعبية مقاطعة جلسات اجتماع الوطني.ولم تعلن الجبهة الشعبية في أي موقف رسمي عنها تخلي عبدالرحيم ملوح عن منصبه كنائب للأمين العام للجبهة، والقائد الفعلي لها، حيث يقبع أمينها العام أحمد سعدات في سجون الاحتلال الإسرائيلي.ويعاني ملوح من إصابته بمرض السرطان وهو ما جعله يغيب المشهد السياسي منذ سنوات بسبب ظروفه الصحية الصعبة، إلا أن مشاركته في جلسة اجتماع المجلس الوطني اليوم، أثارت جدلاً واسعاً في الساحة السياسية الفلسطينية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً