شعث: لن نقبل الرؤية الأمريكية للسلام حتى لو تم تعديلها

شعث: لن نقبل الرؤية الأمريكية للسلام حتى لو تم تعديلها

نفى مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشؤون الخارجية، نبيل شعث، استلام القيادة الفلسطينية أي تعديلات على مبادرة الولايات المتحدة الأمريكية لاستئناف عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، مشيراً إلى أن أي تعديل لا يلبي الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني لن يتم قبوله. وقال شعث في تصريحات صحافية: “نقول لأمريكا عدلوا على صفقة القرن كما تريدون وحللوا كما تريدون، أنتم مرفوضون بالنسبة لنا، ولن نعود للهيمنة الأمريكية على عملية السلام مطلقاً”، على حد تعبيره.  وأضاف شعث، أن “هناك الكثير من القوى المؤثرة، ولدينا عالم متعدد الأقطاب، وبالتالي لن نخضع للهيمنة الأمريكية، التي تبدي الانحراف الكامل لإسرائيل في ظل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب”. وتابع: “أجرينا لقاءات دولية وأوروبية مكثفة، نتج عنها طرح خطة الرئيس محمود عباس للسلام في الأمم المتحدة، وكافة الأطراف التي التقينا بها، أيدت فكرة الإطار الدولي للسلام، وفق القانون الدولي، وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن حول القضية، إلا أنه لا يوجد أي دولة مستعدة للدخول بمواجهة مع الأمريكان بهذا الموضوع، الجميع طلب منا مزيداً من الوقت، الأمر الذي لن يؤدي لإحراز تقدم في هذا الشأن”. وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال كلمة له في المجلس الوطني الذي انعقد في رام الله، الإثنين الماضي، أن فلسطين لن تقبل الوساطة الأمريكية في عملية السلام، بسبب الانحياز الأمريكي لإسرائيل، وسحب كافة قضايا الوضع النهائي من على طاولة البحث كمدينة القدس المحتلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً