“الإفتاء الإماراتي” : صيام المرأة الحامل إذا تحقق منه ضرر محرم شرعاً

“الإفتاء الإماراتي” : صيام المرأة الحامل إذا تحقق منه ضرر محرم شرعاً

أفاد المركز الرسمي للإفتاء في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الإماراتية، أنه يحرّم صيام المرأة الحامل إذا تحقق منه الضرر لها أو لجنينها، مؤكداً أن الحامل إذا أصرّت على الصيام رغم نهي الطبيبة المختصة لها عن الصيام خوفاً على صحتها أو على جنينها، تعدّ آثمة. وأشار المركز عبر 24، إلى أنه يجوز للمرأة الحامل الإفطار في رمضان في حالتين، أولهما إذا رأت طبيبتها في صيامها ضرراً لها ولجنينها، وثانيهما أن تجرب الصوم وتجد فيه مشقةً فعلية لا تحتمل.وذكر المركز الرسمي للإفتاء أن “الطبيبة المختصة غالباً ما تستطيع تقدير ذلك من خلال الفحوص والتحاليل التي تجريها”، ونصح المركز الحامل بناءً على ذلك أن تراجع الطبيبة وتستشيرها في موضوع الصوم وتعمل بنصيحتها.حالات القضاءولفت المركز إلى أن “الحامل إذا وضعت جنينها وانقطع عنها دم النفاس وصارت قادرةً على الصوم من دون أن يتسبب في حصول ضرر لها أو لرضيعها، بحيث لا يؤثر الصوم على كمية الحليب للرضيع ولا يضرُّ بجودته، فيجب عليها أن تصوم قضاء تلك الأيام التي أفطرتها بسبب الحمل خلال السنة قبل أن يأتيها رمضان، ولا تكفي الكفارة أو الفدية عن القضاء، ولا يجب عليها أن تصوم هذه الأيام متتابعةً ولا في وقتٍ محددٍ، وإنمَّا تستطيع قضاءها في أيّ أيام السنة شاءت عدا الأيام التي نهى الشرع عن صيامها كيوم العيد، وإذا لم تقدر على القضاء حتى دخل رمضان الثاني فلا تلزمها كفارة لعدم التفريط”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً