الربو: هيا نتعرف أكثر عن هذا المرض!

الربو: هيا نتعرف أكثر عن هذا المرض!

يحتفل العالم خلال أول ثلاثاء من شهر آيار/ مايو من كل عام باليوم العالمي للربو بحسب ما قررت منظمة الصحة العالمية والذي يعتبر من الأمراض التنفسية المزمنة التي تصيب الشعب الهوائية. تشير منظمة الصحة العالمية أن هناك 235 مليون شخص من حول العالم يعانون من مرض الربو وهو يعتبر من الأمراض المزمنة المنتشرة بين الأطفال أيضاً.
فما هو هذا المرض؟ وكيف يمكن مكافحته؟ وما هي علاجاته؟ “أنا زهرة” تسلَط الضوء اليوم على هذا المرض لتعرفك عليه عن قرب.
ما هو مرض الربو؟
كل الأشخاص من جميع الفئات العمرية معرضين للإصابة بالربو على الرغم من انتشار هذا المرض في سن الطفولة. هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الربو ولعل أهمها هي العوامل الوراثية. السبب الثاني الأكثر شيوعاً للإصابة بالربو يعود إلى الحساسية تجاه مواد معيَنة كالغبار والعطور والمواد الكيميائية وغيرها والتي تثير حساسية الربو. تناول بعض أنواع الأدوية كالأسبرين أو الأدوية المخصصة لضغط الدم يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالربو. التوتر والإنفعالات النفسية تزيد من نوبات الربو تماماً كما الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي. من جهة أخرى، تغييرات الطقس خصوصاً تلك التي تحصل عند الإنتقال من الشتاء إلى الربيع تؤدي إلى الربو.
ولكن ماذا عن التدخين؟
التدخين هو سبب أساسي ورئيسي لمرض الربو. شرب السجائر والنرجيلة يمكن أن يسبب في تضييق الشعب الهوائية ويؤدي إلى حدوث مرض الربو. الإصابة بالربو والإستمرار بالتدخين يسبب في زيادة حديَة أعراض هذا المرض بشكل كبير جداً. وتفيد الدراسات العلمية أن التوقف عن التدخين يعتبر مناسب جداً للتقليل من أعراض الربو المزعجة.
أعراض الربو
هناك العديد من الأعراض التي تصيب مريض الربو وهي تختلف بحديَتها من مريض إلى آخر. ومن أبرز أعراض مرض الربو نذكر ما يلي:

ضيق في التنفس.

آلام حادة في الصدر.

مشاكل في النوم بسبب عدم القدرة على التنفس.

سعال قوي.

صفير في الصدر.

نوبات متكررة من السعال تتزامن مع عدم القدرة على التنفس.

ازرقاق الوجه والأطراف بسبب عدم وصول الأوكسيجين بشكل كافي إلى أعضاء الجسم.

الإعياء والمعاناة من التعب.

والسؤال الذي يتم طرحه: هل يمكن التخلص من الربو نهائياً؟
الربو هو من الأمراض التي لا يمكن التخلص منها للأبد إذ انه مرض مزمن ويحتاج إلى متابعة طبية دائمة. يجب دائماً استشارة الطبيب واخباره عن أعراض الربو التي يتم الشعور بها لإجراء التغييرات اللازمة على العلاج المعطى للمريض. في البداية ينصح مريض الربو بالإبتعاد عن المثيرات الخارجية لمرض الربو، ومن أهم النصائح التي تساعد على تجنب العوامل الخارجية المثيرة للربو نذكر:

اغلاق نوافذ المنزل في فصل الربيع.

تغيير شراشف السرير مرة كل ثلاثة أيام.

تنظيق المنزل من الغبار يومياً قبل دخول مريض الربو إلى المنزل.

الإبتعاد عن ملامسة الحيوانات.

تجنب المواد الكيميائية.

عدم وضع العطور.

الإقلاع عن التدخين وتجنب الأماكن التي يتواجد فيها المدخنون.

عدم وضع الزهور في ذات الغرفة التي يتواجد فيها مريض الربو.

وضع الماكينة المنقية للهواء في غرفة النوم.

بالإضافة إلى ذلك، يشمل علاج مريض الربو نوعين من الأدوية: المجموعة الأولى من الأدويةهي لأدوية التي يتم استخدامها على المدى البعيد والتي تهدف للسيطرة على مرض الربو لفترة طويلة، وغالباً ما تحتوي هذه الأدوية على مشتقات من الكورتيزون وبالتالي يجب استخدامها فقط تحت استشارة الطبيب. المجموعة الثانية من الأدوية تتمثل بالأدوية التي تساعد في التخفيف من أعراض الربو بشكل سريع جداً عبر فتح الشعب الهوائية مما يسهل دخول الهواء إلى الرئتين وهي التي ينصح مريض الربو بابقائها معه في حال التعرَض لإحدى محفزات هذا المرض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً