نصائح للتعامل مع الطفل الكسول

نصائح للتعامل مع الطفل الكسول

قد تواجه الأم مشكلة في التعامل مع طفلها في ما يخص إنجاز مهامه اليومية أو القيام ببعض الأنشطة، وذلك بسبب كسله ورغبته في الجلوس طوال اليوم دون أي حركة. يمكنك سيدتي التعامل مع هذه المشكلة وتجاوزها من خلال بعض النصائح العملية والمفيدة، تابعيها في هذا المقال لتحصلي على نتيجة إيجابية وجيدة في التعامل مع طفلك.
هذه الإشارات تدل على أن طفلك كسول
التباطؤ والتذمر عند القيام ببعض الأعمال أو التمارين المدرسية، أو حتى الأنشطة التي تتضمن جهد جسدي.
عدم الرغبة في النهوض باكرا والشعور في الحاجة للنوم أكثر والاسترخاء.
مشاهدة التلفاز بشكل متواصل أو اللعب بألعاب الإلكترونية.
كيف تتعاملين مع الطفل الكسول؟

اعلمي سيدتي أن الكسل هو عادة سلبية يجب التخلص منها تدرجيا مع ضرورة اتباع أساليب التربية السليمة حتى يجاوز الطفل هذه المرحلة بنجاح. يمكنك الاستعانة ببعض الطرق كالآتي:
تنظيم الوقت
يشير أخصائيو تربية الأطفال  إلى ضرورة تنظيم وقت الطفل من خلال تحديد الأولويات التي تتطلب الانجاز العاجل، حتى يتمكن الطفل من تحديد نشاطاته اليومية ومراعاة أهميتها حتى لا يتغافل عنها. هذا ويجب تحديد أوقات الترفيه للطفل ومنحه الفرصة للعب لأنها من الأشياء الطبيعية التي يقوم بها كل طفل في سن صغيرة.
تحديد روتين يومي

عند وصول الطفل لسن الدراسة، ستكتشفين أيتها الأم ما إذا كان ينجز المهام بشكل سريع، عادي أو بطيء. في حال لاحظت أنه بطيء ويميل للتراخي ويحتاج لوقت أطول من المعتاد، فعندها عليك بتحديد نظام يومي يساعد الطفل على التخلص من سلوكه السلبي والتحرك بشكل أسرع.
ابدئي بتحديد وقت أبكر من وقته المعتاد للنهوض في الصباح، حتى ينهي ترتيباته الصباحية ويصل للمدرسة في الوقت المحدد وتلافي التأخير.
عند العودة للمنزل، امنحيه بعض الوقت للراحة ثم ابدئي بمساعدته على القيام بالأنشطة المسائية مع مهلة زمنية محددة مثل تنظيم أغراضه، تناول العشاء، الجلوس مع العائلة والقيام بأي تمارين منزلية تخص الدراسة. هذا ويجب تحديد موعد النوم حتى يتمكن من الاستيقاظ بحيوية في الوقت المحدد لليوم التالي.
تحفيز الطفل على النشاط

1- يمكنك تحفيز الطفل على القيام بمهامه المعتادة بشكل أسرع مع تلقي مكافأة صغيرة مثل قطعة من الحلوى المفضلة لديه أو الحصول على دقائق إضافية عند اللعب.
2- التحدث مع الطفل بكلمات بسيطة وواضحة عن أهمية الوقت وضرورة القيام بالنشاطات اليومية في وقتها المحدد.3- عدم التعامل مع مشكلة الكسل لدى الطفل على أنها مشكلة عويصة حتى لا يتأثر الطفل ويشعر أنه غير طبيعي ويعاني من خطب ما.4- العمل على تنمية الثقة لدى الطفل وتعزيز مهاراته الحركية من خلال منحه مهام مناسبة لسنه والإشادة بقدراته.5- مراقبة فترات جلوس الطفل أمام التلفاز خاصة حتى لا يصاب بالخمول والتكاسل.6- حث الطفل على ممارسة بعض الأنشطة الرياضية المفضلة لديه للتعود على النشاط والحركة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً