مدمن يشوه زوجته ويبتزها بسبب المخدرات

مدمن يشوه زوجته ويبتزها بسبب المخدرات

شوه رجل مصري وجه زوجته؛ لامتناعها عن شراء المواد المخدرة له، بعد إجبارها أكثر من مرة على النزول من منزلها في ساعات متأخرة من الليل لشراء المواد السامة من تجارها في أماكن خطرة جدًا، وتعذيب أبنائها أمامها؛ لإجبارها على الخروج.
وفي جلسة تسوية المنازعات بمحكمة الأسرة بمصر الجديدة، انهارت السيدة أمام هيئة المحكمة وهي مشوهة الوجه بعد أن انهال عليها زوجها ضربًا بسلاح أبيض؛ بسبب اعتراضها على وصوله لدرجة متدنية من الإدمان والتي سيطرت عليه بالكامل، وإجبارها على النزول لشراء المخدرات له.
واتهمت الزوجة المشوهة زوجها في محضر رسمي أمام قسم شرطة مصر الجديدة شرق القاهرة، بإصابتها بعاهة مستديمة وتعرضها للابتزاز عن طريق تعذيب أطفالها.
تقول آمال أمام هيئة المحكمة ومعالم عنف زوجها ترسم خيوطًا من الألم والأسى على وجهها، إنها عاشت 5 سنوات مع زوجها أنجبت خلالها طفلين وتحملت ظروفه الصعبة، ورغبته الدائمة في إجبارها على العمل وتحمل الإهانات، ولكن الإدمان دمر كل شيء بينهما.
وطالبت الزوجة بالانفصال؛ لأن زوجها طالبها بالعمل في المنازل، رغم أنها متعلمة وموظفة في إحدى المصالح الحكومية، بحسب ما جاء في دعواها التي حملت رقم 5432 لسنة 2018.
وتابعت الدعوى: “في حالة رفضي طلباته يعرّض طفليّ للإساءة وإيذائهما، وينهال عليهما ضربًا بالحزام والخرطوم، وأحيانًا يضعهما على الأرض ويضربهما بقدميه حتى ينزفا الدماء”.
ولفتت إلى أن زوجها أجبرها على الخروج بعد منتصف الليل تحت التهديد بالسلاح؛ للذهاب إلى مروجي المواد المخدرة، للشراء له بسبب حالته المتدهورة، وعندما طالبته بالطلاق ومغادرة المنزل، شوهها بسلاح أبيض حتى ينتقم منها.
وأشارت إلى أن الديون تراكمت عليها وبلغت 10 آلاف جنيه بسبب استدانتها للإنفاق عليه وعلى أطفالهما ومحاولة علاجه، وإيجاد حل للمعاناة التي تعيش فيها، ولكنه كان دائمًا ما يعود مرة أخرى لتعاطي تلك السموم أسوأ مما كان عليه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً