«صحة دبي» تعمّم الفحص المبكر للإعاقات الذهنية على القطاع الخاص

«صحة دبي» تعمّم الفحص المبكر للإعاقات الذهنية على القطاع الخاص

اعتباراً من العام المقبل
«صحة دبي» تعمّم الفحص المبكر للإعاقات الذهنية على القطاع الخاص

الدكتورة منال تريم: «الحالات المكتشفة عبر برنامج التشخيص ستُحوّل مباشرة إلى مركز التدخل المبكر لتلقي الخدمات العلاجية اللازمة».

كشفت هيئة الصحة في دبي عن إطلاق المرحلة الثانية من خطة التشخيص المبكر للإعاقات الذهنية لدى الأطفال، من عمر يوم حتى ست سنوات، من خلال تعميمها على القطاع الخاص في الإمارة، اعتباراً من العام المقبل، بعدما اقتصر تعميمها في المرحلة الأولى من الخطة على المراكز التابعة للهيئة.

6 مراكز
أكدت الدكتورة منال تريم، أن الهيئة سفتتح ستة مراكز رعاية صحية أولية جديدة ضمن خطتها التوسعية، لتلبية الطلب المتزايد على الخدمات العلاجية، وتسريع وتجويد الخدمة المقدمة للمراجعين: ثلاثة مراكز منها ستدخل الخدمة العالم الجاري، وتخدم مناطق أم سقيم وأبوهيل والقصيص، فيما تفتتح العام المقبل ثلاثة مراكز جديدة، تخدم مناطق ند الشبا والورقاء والخوانيج، ليصبح إجمالي عدد المراكز 19 مركزاً صحياً في دبي. وذكرت أن المراكز الجديدة تأتي ضمن خطة الهيئة التوسعية التي تقوم على مراعاة البعد الجغرافي.

وقالت الرئيس التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية في الهيئة، الدكتورة منال تريم لـ«الإمارات اليوم»، إن الهيئة تسعى من خلال هذا الإجراء إلى وضع خطط تأهيلية للأطفال الذين يعانون إعاقات ذهنية قبل دخولهم إلى المدارس، الأمر الذي يساعدهم على تخطي إعاقاتهم، ويمكنهم من الاندماج مع زملائهم في الصف الدراسي.
وكانت المرحلة الأولى من الخطة التي انطلقت بداية العام الجاري، شملت مراكز الرعاية الصحية الأولية في الهيئة، ما أتاح لها تقديم الخدمة الجديدة لمراجعيها المستهدفين بها، إضافة إلى ربط البرنامج بمشروع الملف الطبي الإلكتروني الموحد (سلامة)، الذي يتضمن استبياناً يهدف إلى كشف المشكلات الذهنية التي قد يعانيها الطفل في سنواته الأولى.
وذكرت تريم أن «الحالات المكتشفة عبر برنامج التشخيص ستحول مباشرة إلى مركز التدخل المبكر لتلقي الخدمات العلاجية اللازمة»، مضيفة أن «خطة الهيئة تتضمن تدريب أطباء الأطفال والأسرة في المستشفيات والعيادات الخاصة على إجراء الفحوص المطلوبة، وذلك ضمن شراكة عقدتها معهم لضمان تقديم خدمات فحص وعلاج عالية المستوى للأطفال، بهدف الكشف عن مرض التوحد والإعاقات السمعية والبصرية لديهم، ووضع الخطط العلاجية المناسبة لها».
وتابعت أن الهيئة أنشأت مركزين متخصصين للتدخل المبكر للأطفال ذوي الإعاقات، ليعمل أطباء متخصصون على تقديم برامج علاجية وتأهيلية لهم، تمكنهم من الاندماج في المدارس الحكومية والخاصة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً