«الخارجية» و«صندوق الوطن» يطلقان مبادرة «قادة المستقبل»

«الخارجية» و«صندوق الوطن» يطلقان مبادرة «قادة المستقبل»

تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ومتابعة ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزير دولة لشؤون التعاون الدولي، وقعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي مذكرة تفاهم مع صندوق الوطن لإطلاق مبادرة «قادة المستقبل» التي تهدف لإعداد جيل من المهنيين الإماراتيين القادرين على شغل مناصب متخصصة في مؤسسات ومنظمات دولية رائدة وذلك عبر برنامج الموظف المهني المبتدئ الخاص بالمنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة. وقع المذكرة في مقر إكسبو دبي 2020 يعقوب يوسف الحوسني مساعد الوزير لشؤون المنظمات الدولية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي و محمد القاضي مدير عام صندوق الوطن بحضور ريم بنت إبراهيم الهاشمي والفريق ضاحي خلفان تميم رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن وعدد من كبار المسؤولين من كلا الجانبين.وتكمن أهمية المبادرة في المساهمة بترسيخ المكانة الريادية لدولة الإمارات وتعزيز صورتها الإيجابية على المستويات العالمية وتمكين الشباب الإماراتي وإشراكهم في مسيرة التنمية التي تشهدها دولة الإمارات من خلال العمل على تطوير قدراتهم وخبراتهم وصقل مهاراتهم القيادية ليكونوا ذا كفاءة عالية في تمثيل الدولة في المحافل الدولية.وتشتمل المبادرة على برنامج متكامل لتدريب الكفاءات الإماراتية لدى منظمات ومؤسسات دولية مرموقة وسيتم بموجبه العمل على رصد الشواغر فيها وتحديد المؤهلات المطلوبة لشغل هذه المناصب ومن ثم العمل على توفير الدعم اللازم للشباب لتوليها وإثبات جدارتهم فيها من خلال مواصلة تحقيق الإنجازات. وبهذه المناسبة قالت ريم بنت إبراهيم الهاشمي: يأتي توقيع مذكرة التفاهم هذه انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على الاستثمار في بناء مستقبل الشباب الإماراتي وإعداد جيل جديد من القيادات الإماراتية المؤهلة للعمل والمشاركة في مسيرة الدولة والعالم من خلال إطلاق المبادرات والبرامج التي يتم تصميمها لتدريب الشباب وإطلاق طاقاتهم وتطوير مهاراتهم وقدراتهم وتمكينهم من المنافسة على الصعيد الدولي. وأضافت ريم الهاشمي أن هذه المبادرة جاءت بالتعاون مع صندوق الوطن في خطوة نحو تمكين الشباب وتقديم الفرص والخبرات العملية المتخصصة لهم لإبراز مواهبهم وقدراتهم من أجل بناء مسارهم المهني في المنظمات الدولية، وبما يسهم في تعزيز مكانة الدولة.وبدوره قال الفريق ضاحي خلفان تميم رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن: يتصدر تطوير مهارات الشباب الإماراتي القيادية أولويات القيادة الرشيدة التي بفضل اهتمامها وحرصها على الاستثمار فيه أصبح لديه القدرة على شغل مناصب عليا لدى عدد من الجهات والمؤسسات الدولية المرموقة.وأضاف: تشكل هذه المبادرة منصة مثالية لنقدم للعالم التجربة الإماراتية الناجحة لتمكين الشباب و الارتقاء بالكفاءات حيث ستوفر لنا فرصة مشاركة الخبرات الاماراتية المتميزة مع العالم بما يعكس المقومات التي تتحلى بها الكفاءات والكوادر الإماراتية ومدى جاهزيتها للمنافسة على الوظائف المهنية في المنظمات الدولية.وسيكون بإمكان الراغبين في المشاركة بالمبادرة تقديم طلبات الانتساب من خلال الموقع الإلكتروني (http://hwwmeserver.com/globalleaders/).وتوفر المبادرة لأفضل الكفاءات من الشباب الإماراتيين فرصة التدريب في المنظمات الدولية وفي دورتها الأولى تستقطب الكفاءات الإماراتية المتميزة وسيتم اختيار أفضل الكفاءات التي يمكنها تأدية المهام المسندة إليها على أكمل وجه.وفي هذه المرحلة سيتم اختيار المرشحين الإماراتيين ممن هم دون سن 32 سنة من حاملي الشهادات الجامعية والشهادات العليا من مختلف التخصصات ذات العلاقة بعمل المنظمات الدولية.ويتكون البرنامج من مراحل تبدأ باستلام طلبات المشاركة في الفترة الممتدة بين الأول من مايو المقبل ولغاية 30 يونيو 2018 ومن ثم ستقوم لجنة تقييم تضم خبراء ومتخصصين بدراسة الطلبات وتقييمها وفقا لأهلية المشاركين والمؤهلات المطلوبة ونتائج اختباراتهم ليتم بعدها اختيار خمسة من أفضل الكفاءات بنهاية يوليو 2018.وفي المرحلة التالية سيخضع المرشحون لمجموعة من المقابلات مع ممثلي عدد من المنظمات الدولية ذات العلاقة بالعمل الميداني لينتقل بعدها المرشحون لمباشرة مهام ومسؤوليات مناصبهم هذه في هذه المنظمات. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً