أبو الغيط يكشف كواليس استرداد مصر لأراضي سيناء

أبو الغيط يكشف كواليس استرداد مصر لأراضي سيناء

كشف الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط دور الدبلوماسية المصرية في تحقيق الانسحاب الإسرائيلي الكامل من سيناء بعد حرب أكتوبر(تشرين الأول) عام 1973. وقال أبوالغيط الذي كان من ضمن الفريق الدبلوماسي المكلف بالتفاوض لانسحاب إسرائيل إن التحرك الدبلوماسي نتج عنه إصدار قرار من الأمم المتحدة تضمن عدم جواز الاستيلاء على أراضي الغير بالقوة وإنهاء كل حالات الحرب وانسحاب إسرائيل، والبحث في قضية اللاجئين الفلسطينيين والحق في المرور بكل المجاري المائية.وأشار أحمد أبو الغيط خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة التي عقدت اليوم السبت، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أنه تم أيضا التفاوض مع أطراف دولية مختلفة من أجل مواجهة التعنت الإسرائيلي في تنفيذ قرارات الأمم المتحدة، موضحا في الوقت ذاته أن التحرك الدبلوماسي اقترن بالتحرك العسكري، حيث قامت القوات المسلحة بصد هجمات إسرائيلية كثيرة أبرزها معركة رأس العش، فيما قامت القوات البحرية بتنفيذ عمليات منها تفجير ميناء إيلات الإسرائيلي وغيرها من العمليات الأخرى التي قامت بها القوات المسلحة في حرب الاستنزاف.ولفت أبوالغيط إلى أن الخبراء السوفيت خرجوا من مصر مما شجع الولايات المتحدة على فتح قنوات للاتصال، ودارت مفاوضات ممتدة استمرت 6 سنوات، شاركت فيها أنا ولم يتحقق الهدف، حيث إنهم تحدثوا عن عودة السيادة المصرية إلى سيناء ولكنهم رددوا أن هناك احتياجات للأمن الإسرائيلي ولم يفصحوا عن المقصود بهذه الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية ولا مبرراتها.وأضاف أن مصر ذهبت إلى مجلس الأمن مرة أخرى، مطالبة بتفسير للقرار 242، حيث تم تقديم مشروع قرار في يوليو(تموز) 1973، استخدمت الولايات المتحدة ضده حق الفيتو في مواجهة 14 دولة، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الأمريكي في هذا الوقت تحدث إلى وزير الخارجية المصري محمد حسن الزيات في نيويورك بأنكم هزمتم ومن يهزم يدفع الثمن، ليس لدي وقت أضيعه في الشرق الأوسط، وعليكم أن تقبلوا الأمر الواقع، وتصل الرسائل إلى الرئيس السادات والقيادة المصرية، وتم عقد اجتماع لمجلس الأمن القومي المصري يوم 30 سبتمبر(أيلول) من العام ذلته، والذي نتج عنه محضر يمثل العزم الشديد على الإرادة القتالية وصلابة المصريين والقدرة على المواجهة .وأشار إلى أن المحضر نص أيضا على أن هذا الجيل من المصريين عليه أن يسلم الأجيال القادمة أرض سيناء خالية من الاحتلال، وتم وضع الخطة بعبور قناة السويس وتوجيه أقصى ضربة إلى العدو واسترجاع جزء من الأرض المغتصبة.وأوضح أنه في يوم 6 أكتوبر(تشرين الأول) 1973 اتصل وزير الخارجية الأمريكي بوزير الخارجية المصري وقتها وقال له “عليكم أن تسحبوا القوات لأن النتائج لن تكون في صالحكم وسوف تخسرون”، فرد عليه وزير الخارجية محمد الزيات: “هيهات.. سوف تمضي مصر في الصدام المسلح، إلى أن توقف القتال يوم 28 من الشهر ذاته 1973 .وأوضح الأمين العام للجامعة أنه في 6 أكتوبر(تشرين الأول) 1981 استشهد الرئيس أنور السادات، لافتا إلى أن إسرائيل ترددت وقالت هل نمضى في طريق الانسحاب والتسليم لمصر بمطالبها السابقة أم أن نوقف الانسحاب ونجمد معاهدة السلام، مضيفا أن القيادة الجديدة بمصر التي تسلمت المسؤولية تحركت بحذر وحكمة وفرضت انسحاب إسرائيل في 25 إبريل(نيسان) عام 1982 ورفع العلم المصري عاليا.وحول الإرهاب وسيناء.. قال أبوالغيط: “سوف تنجحون بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي والشعب المصري والقوات المسلحة”، معرباً عن ثقته في أن إرادة القتال والتصميم سوف تفرض الهزيمة على خوارج العصر، وسوف يعاد بناء سيناء وتنميتها”.وعن ما تردد عن الأوهام التي صدرت ابتداء من 2003 حتى 2006 والتي تحدثت عن تبادل الأراضي، أكد أبوالغيط أن سيناء سوف تبقى بكاملها أرضا مصرية لكل أبناء مصر وسوف تنجح مصر وفي سنوات قادمة في إحداث نقلة نوعية غير مسبوقة سواء في سيناء أو في قلب مصر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً