إطلاق “دورية شرطة الطفل” في دبي

إطلاق “دورية شرطة الطفل” في دبي

أطلقت الإدارة العامة لحقوق الانسان، في القيادة العامة لشرطة دبي، مبادرة “دورية شرطة الطفل”، وهي دوريات خاصة تقوم بمهام التواصل مع الأطفال المجني عليهم، والمستهدفين منهم ببرامج وحملات التوعية الأمنية، وتم تنفيذ هذه المبادرة بالشراكة مع أسرة المرحوم عبيد الحلو “شريك السعادة” في الإدارة العامة لحقوق الإنسان، وتجهيزها بحيث تتلاءم مع البيئة المناسبة للفئات المستهدفة من الأطفال. ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، تساهم هذه المبادرة في إزالة الحاجز النفسي وتعمل على ترك انطباع إيجابي لدى الأطفال، وتشمل هذه التجهيزات الشكل الخارجي للمركبة، إضافة إلى ألوانها المختلفة التي تناسب الأطفال وتعمل على جذبهم لضمان التواصل معهم بسهولة ويسر، فضلاً عن بنيتها الداخلية التي تم تصميمها بمقاعد متقابلة تعزز فكرة التواصل المباشر مع الأطفال أثناء تنقلها من مكان إلى آخر، وتجهيزات إضافية كالصور ورسومات الشخصيات الكرتونية الشهيرة، وزودت دوريات شرطة الطفل بأجهزة ترفيه كالألواح الذكية التي يمكنهم من خلالها ممارسة الالعاب الترفيهية والاطلاع على الرسائل التوعوية. وتستهدف مبادرة دورية شرطة الطفل الأسر والطلاب على حد سواء، حيث ترتبط هذه المبادرة بالهدف الاستراتيجي لشرطة دبي والمتمثل في خفض معدلات الجريمة، وتتطلع الى توفير بيئة أمنية صديقة للطفل، تدعم وتكرس قيم الشرطة الحضارية في التعامل مع الأطفال، وتعمل على تعزيز ثقة الطفل في الشرطة، فضلاً عن توفير موارد بشرية لديها القدرة على التعامل مع الاطفال بحرفية عالية. 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً