ألمانيا تتحفظ على مهمة الناتو الجديدة في العراق

ألمانيا تتحفظ على مهمة الناتو الجديدة في العراق

أبدى وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، رد فعل متحفظ تجاه مشاركة جيش بلاده في مهمة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) لتدريب القوات المسلحة العراقية. وقال ماس خلال اجتماع لوزراء خارجية الناتو في بروكسل اليوم الجمعة: “يتعين علينا التحدث عن ذلك الأمر”، وفي المقابل، أشار إلى أن الجيش الألماني يشارك في مهام بالفعل في العراق.تجدر الإشارة إلى أن هناك 135 جندياً ألمانياً في أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، لتدريب قوات البيشمركة الكردية على قتال تنظيم داعش.وكان البرلمان الألماني وافق في مارس(آذار) الماضي على تفويض جديد للجيش الألماني ينقل ثقل مهمة القوات هناك إلى وسط العراق، ما يعني أن القوات الألمانية ستقوم لأول مرة بتدريب القوات الحكومية في بغداد.تجدر الإشارة إلى أن مهمة الناتو المخطط لها في العراق سيجرى مناقشتها خلال اجتماع وزراء الخارجية اليوم.وبحسب بيانات الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبرغ، فإن الخطط الحالية تنص على إرسال مئات من الجنود إلى العراق الذي تزعزعه النزاعات منذ الإطاحة بنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين عام 2003، ومن المخطط البد في المهمة الجديدة خلال انعقاد قمة الناتو في يوليو(تموز) المقبل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً